مجتمع
الخميس ٣ شباط ٢٠٢٢ - 19:26

المصدر: LBCI

على غرار “PUBG”… مراهق يقتل عائلته ظنّاً منه أنّهم سيعودون إلى الحياة!

أفادت وسائل إعلام باكستانية أنّ مراهقاً قتل أربعة أشخاص من أفراد عائلته ظنّاً منه أنّهم سيعودون إلى الحياة على غرار لعبة “PUBG”.

وفي التّفاصيل، أطلق زين علي (14 عاماً) النار على والدته وقتلها ثم أطلق النار على اثنين من أشقائه. وعندما دخل شقيقه الأكبر الغرفة بعد سماعه طلقات نارية، أطلق عليه النّار أيضاً فقُتلوا جميعهم على الفور. ثم ذهب علي إلى غرفته في الطابق العلوي، وأخذ قسطًا من الراحة وتخلّص من المسدس الذي كان في المنزل.

وراقبت الشرطة الطفل بسبب شعوره الدائم بالإرتباك وأكملت التحقيق لاستكشاف جميع الخيارات الممكنة ليتبيّن في نهاية المطاف أنّ الطّفل هو المسؤول عن هذه الجريمة.

وبحسب صحيفة “داون” الباكستانية، قالت الشرطة إنّ المراهق أكّد أنّه قام بجريمته المروّعة بسبب تأثّره الشديد بلعبة “بابجي”.

وفي الإطار عينه، كشف المسؤول عن التحقيق أنّ مرتكب الجريمة كان مدمناً على اللعبة ويعيش في عزلة تامّة داخل غرفته لدرجة أنّه مزج بين العالم الحقيقي والعالم الإفتراضي فأطلق النّار على أفراد عائلته وظنّ أنّهم سيعودون إلى الحياة تماماً كما يحدث في اللعبة.

ويُشار إلى أنّ لعبة “بابجي” تثير الجدل في الكثير من البلدان بسبب أحداثها العنيفة والقتالية وتأثّر اللاعبين الشديد بها وقد منعت الهيئة الناظمة لقطاع الاتصالات في باكستان سابقاً اللعبة لفترة مؤقتة .