مجتمع
السبت ٥ شباط ٢٠٢٢ - 18:58

المصدر: MTV

“عمي علي”… بطل الأمتار الأخيرة

حظي أحد المشاركين في عملية إنقاذ الطفل ريان في المغرب، باهتمام وثناء واسعين، خلال اليومين الأخيرين، نظراً لحرصه على المساهمة بخبرته الطويلة في مجال الحفر، كما أنه لم يكترث بالمخاطر المحدقة، وهو في عقده السادس.

وذكرت تقارير صحافية في المغرب، أن الرجل يعرف بـ”عمي علي الصحراوي”، وهو ينحدر من منطقة الجنوب الشرقي للمملكة.

واستطاع “عمي علي” أن يراكم تجربة عقود طويلة في حفر الآبار، فأصبح من أمهر الأشخاص في التعامل مع التربة واستخراجها وإنجاز المهام المطلوبة بأمان في مثل هذه الحالات.

وحان دور “عمي علي”، إثر بدء عملية الحفر الأفقي لأجل الوصول إلى الطفل ريان الذي يبلغ 5 سنوات وسقط في بئر ضيق حتى وصل إلى عمق يزيد عن ثلاثين متراً.

وحظي “عمي علي” بإشادة واسعة على منصات التواصل الاجتماعي، وسط إعجاب بحرصه على التنقل حتى شمال البلاد، لأجل المساهمة في إنقاذ الطفل ريان.

وقال معلقون إن “عمي علي” لم يتخرج من جامعات ومعاهد كبرى لكنه رجل ذو صيت كبير في تقنيات الحفر، وهذا الأمر شجع على الاستعانة به، من أجل إخراج ريان سالماً.