خاص
play icon
play icon pause icon
حبوبة عون
الأربعاء ٣١ كانون الثاني ٢٠٢٤ - 14:01

المصدر: صوت لبنان

عون للحكي بالسياسة: وليد جنبلاط مع تحييد لبنان عن كل التجاذبات وما يرسم للمنطقة

أكّدت نائبة رئيس الحزب التقدمي الاشتراكي الدكتورة حبوبة عون عبر صوت لبنان ضمن برنامج “الحكي بالسياسة” أنّ الحزب قائم على التطورات الانسانية وأي موقف سيصدر عنه ينبثق من هذا السياق. وأوضحت أنّ التطورات المتسارعة في حرب غزّة، تتطلب التغيير في المواقف والمعطيات، لما فيه مصلحة لبنان، من دون المساس بجوهر الأمور الداعي إلى تحييد لبنان عن الحروب.
وأكّدت أن رئيس الحزب التقدمي الاشتراكي السابق وليد جنبلاط مساند للقضية الفلسطينية، كما الحزب التقدمي الاشتراكي، ولكن ما يجري في الجنوب ضدّ اللبنانين، ينبثق من مبدأ أنّ التجربة الإنسانية التي تفرض نفسها وتمنح الجنوبيين حق الدفاع عن أنفسهم.
وأعلنت عون ضرورة تطبيق ووجوب الالتزام بالمواثيق الدولية من قبل كل الأطراف، وهذا ما لم تطبقة اسرائيل، ولا سيما لناحية تطبيق القرار 1701، ولفتت إلى التجاذبات والتداخلات الدولية والإقليمية حول ما يجري في غزّة والجنوب ويصبّ في خانة المصالح الشخصية، ولا يخدم القضية الفلسطينية والإنسان، واكدت ضرورة التطلع إلى مصلحة لبنان العليا، لأن ما من أحد في العالم “قارينا”.

ورأت عون أن ما يريده وليد جنبلاط هو تحييد لبنان عن كل التجاذبات وما يرسم للمنطقة، لأن لبنان سوف يذهب “بالمغليطة” عند لعبة الأمم، وثمّة قضايا كبيرة مُبهمة المصير كـ “مصير غزّة”، ” “قضية اللاجئين “ومصير” الترسيم البري”، وأوضحت أن ما يقوم به وليد جنبلاط هو تقريب وجهات النظر وأخذ المواقف المتقدمة، والانفتاح على الآخر، كما يقوم به تيمور جنبلاط، لما في ذلك من مصلحة للبنان.
وأشارت إلى أنّ التطور يفرض نفسه كلما تطورت القضايا الداخلية، وهو بمثابة انفتاح على الجميع، والأهمّ هو الاتفاق على موقف وطني لمصلحة لبنان من خلال طاولة الحوار والذهاب إلى المجلس النيابي وانتخاب رئيس للجمهورية.
ودعت عون إلى الإضاءة على الموقف الإيجابي، وعدم تظهير الموقف السلبي، والبحث عن الحلّ الجامع، واستغلال الظرف الحالي وانتخاب رئيس للجمهورية.