خاص
play icon
الخميس ١٦ نيسان ٢٠٢٠ - 13:37

المصدر: صوت لبنان

غسان ضو: دور صناديق التعاضد لا ينحصر في تغطية مرضى الكورونا

اوضح رئيس إتحاد صناديق التعاضد الصحية غسان ضو في حديث لبرنامج نقطة عالسطر الى ان صناديق التعاضد هي مؤسسات اهلية لا تبغى الربح وهي منتشرة على كامل الاراضي اللبنانية وتخدم حوالي 350 الف مواطن والانتساب اليها هو لكل الفئات العمرية وللبنانيين فقط .

واشار ضو الى ان منظمة الصحة العالمية اعلنت كورونا بانه وباء كوني ولكن نحن وبقرار تلقائي تواصلنا مع المسؤولين وابلغناهم ان مساهمة كل صندوق وفق قدراته وعدد المنتسبين اليه يمكن ان يساهم ابتداء من مليوني ليرة ولغاية 100 مليون ليرة بدل كلفة كل حالة مريض كورونا منتسب الى الصندوق.

ولفت ضو الى ان هناك الكثير من المنتسبين هم في حالة تعثر في تسديد الاشتراكات نظرا للظروف الاقتصادية ، اضاف : دور صناديق التعاضد لا ينحصر في تغطية كورونا بل كل الامراض , وشدد على ان دورهم اجتماعي وخدماتي .

وأكد ضو ان شركات التأمين هي شركات تجارية لديها رساميل اما صناديق التعاضد فهي مؤسسات اهلية لا تبغى الربح وتقوم بتحديد الاشتراكات بالتنسيق مع ادارة طبية معينة لتبيان مقدار الكلفة كي نستطيع وضع قيمة الاشتراك ، اضاف : الاشتراكات التي نتقاضاها من المشترك المنتسب الى الصندوق هي لتغطية التقديمات المحددة .

وشدد على انه من المفترض ان يكون لدينا نظام رعاية صحية وان توزع بطاقة صحية ضمن موازنة وزارة الصحة ، ولفت الى ان المديرية العامة للتعاونيات في وزارة الزراعة هي الوصية على صناديق التعاضد ونحن على تواصل معها .

رئيس مجلس إدارة الصندوق التعاضدي الاجتماعي الصحي الاب جورج صقر اكد عدم وجود فسخ عقود مع المنتسبين كوننا في ظرف استثنائي يفرض علينا التأقلم معه ، اضاف : نحن نقوم قدر المستطاع بتقديم تسهيلات في عمليات الدفع بالليرة اللبنانية ان كان من ناحية التقسيط او اعادة الجدولة اوعن طريق التخفيضات من اجل تخطي الازمة الكبيرة التي حلت على المجتمع .

اضاف صقر : التعاضد هو فضيلة داخلية تنبع من الانسان ومن هنا شعورنا بالتعاضد مع مشاكل الناس لحلها على الصعيد الاستشفائي والصحي . ولفت الى ان المشاكل التي يعانون منها هي النقص في العملة الصعبة ، مشيرا الى ان التعاضد منظمة اهلية لا تبغى الربح .