خاص
play icon
play icon pause icon
نعوم فرح
الجمعة ٥ نيسان ٢٠٢٤ - 18:06

المصدر: صوت لبنان

فرح للحكي بالسياسة: الوحدة بين المسيحيين تدحض الخطر الوجودي

أكد عضو لجنة صياغة وثيقة بكركي المحامي نعوم فرح عبر صوت لبنان ضمن برنامج ” الحكي بالسياسة” أنّ نتائج الحرب ستُحدد صورة وشكل المنطقة في المرحلة المقبلة، ورأى أنّ محور “المقاومة” في مأزق لجهة تأثيره على الصوت العربي والمسلم في الانتخابات الأميركية، واعتبر أنّ ما يحصل منذ نحو عشر سنوات، هو عملية إنهاء وشبه دفن لاتفاقيّتي “سايكس بيكو ووعد بلفور”.
وتناول فرح أهمية وحدة المسيحيين في مواجهة المؤامرة، واعتبر أن المبادئ لم تتغيّر والثوابت هي نفسها، فيما تقنيات الصيغة اللبنانية باتت بحاجة إلى تعديل، ودعا إلى ضرورة إعادة النظر في التركيبة الدستورية. وأسف فرح لواقع استمرارية بحث بعض المسيحيين عن مناصب، في الوقت الذي تغرق فيه السفينة، وتمنّى لو يتوافق المسيحيون على توقيع الوثيقة، ليصار بعد ذلك إلى تعميمها على باقي الأطراف اللبنانيين، وتمنى أنّ توقعها جميع الأحزاب والفعاليات، وأكّد وجود الحياد منذ العام 1940.
ولفت إلى أنّ رغم اعتقاد الكثير أنّ صيغة النظام قد ماتت، ولكنهم لا يملكون البديل، واعتبر أنّ الجميع لا يفهم المعنى الحقيقي للفيدرالية، ورأى أنّها لا تتواءم والصيغة اللبنانية، والجميع يسعى إلى تطبيق إتفاق الطائف، وأشار إلى سوء النوايا، وأبدى تفاؤله بمحافظة لبنان على ميزته الجغرافية، الطبيعية والمناخية، رغم كل الازدهار الحاصل في المنطقة، واستشهد بمحافظة سويسرا على قطاعاتها التنموية رغم وجودها بالقرب دول كألمانيا مثلًا تتمتع باقتصادات قوية وقطاعات مزدهرة وناشطة.