خاص
play icon pause icon
الأحد ٥ أيلول ٢٠٢١ - 13:24

المصدر: صوت لبنان

في ذكرى اقفال mtv…غياث يزبك لبرنامج “عالموجة سوا”: يوم اسود على 480 عائلة ولدينا اليوم “الكثير من العنجريين” في السلطة!

حلّ مدير الاخبار والبرامج السياسية في mtv غياث يزبك، ضيفا ضمن حلقة اليوم الأحد من برنامج “عالموجة سوا”، للتحدث عن ذكرى اقفال القناة عام ٢٠٠٢ الذي يصادف يوم ٤ ايلول.
فوصف يزبك ذاك النهار بالاسود على ٤٨٠ عائلة فقدت مورد رزقها، والانفجار الشنيع الذي ظهرت فيه المنظومة البوليسية التي ارساها النظام الامني اللبناني السوري، بعد ان سيطر على مجلس النواب والقضاء ومجلس الوزراء ورؤساء الجمهوريات، ليواصل ممارسته بحق الاصوات الحرة، ليدفع لبنان نحو حافة الانخطف التام من منظومة الدول الديمقراطية ولاسيما ان mtv تمثل صوت الاحرار، وبدعم معنوي من لقاء قرنة شهوان والبطريرك الراحل مار نصرالله بطرس صفير.
ولفت يزبك الى ان لولا مجلس النواب عام ٢٠٠٩ الذي كسر قرار المادة ٦٨ التي على أساسها اقفلوا mtv، لما عادت الاخيرة الى البث.
وفي سياق آخر، شدد يزبك الى ان لدينا اليوم “الكثير من العنجريين” أسوة بعنجر رستم عزالي وغازي كنعان، ولكن طالما انا من موقعي متمسك بمبادئي حتى الاستشهاد، لا احد يمكن اسكات الصوت الحر.
وعن الخلافات الكبيرة اليوم بين المحطة والتيار الوطني الحر ، بعد ان كانت صوته إبان الاحتلال السوري، اوضح يزبك ان المحطة تتبع قضايا لا اشخاص، وعندما كان العماد عون في المنفى، كان من واجبنا ان نساند هذه القضية، وعندما عاد الى لبنان عام ٢٠٠٥، اعطيناه فرصة بعد عودة mtv، ليتبين ان رهاننا عليه ولاسيما مع تبدلاته الجذرية في مواقفه، لذا اصدمنا معه وهو صاحب النفس القصير على الاعلام والاستماع الى الرأي الآخر.
واكد يزبك ان لا يمكن قيام دولة نصف نوابها تابع لدولة اخرى، ولكن يبقى الامل ان تستعد عافية وطننا كما استعادت mtv حريتها.
وتوجه بالتحية الى اذاعة صوت لبنان، صوت الحرية والكرامة على نضالها التام والمعهود منذ نشأتها في سبيل احقاق الحق رغم الصعوبات التي تواجه القطاع بشكل عام، ولكن الاذاعة واصحابها واركانها مشهود لهم بالنزاهة ونظافة الكف، لذا يواجهون التحديات باللحم الحيّ.