إقليمية
السبت ١٨ أيار ٢٠٢٤ - 19:40

المصدر: الحرة

قتال عنيف في رفح بعد وصول أول شحنة مساعدات عبر الميناء العائم

دارت معارك عنيفة تزامنا مع قصف إسرائيلي مكثف في مدينة رفح بأقصى جنوب قطاع غزة، مع إعلان إسرائيل دخول أولى المساعدات الإنسانية عبر الميناء العائم الذي أقامته الولايات المتحدة، إلى القطاع المحاصر.

وقال الجيش الإسرائيلي، السبت، إن قواته الجوية “قصفت أكثر من 70 هدفا” في أنحاء قطاع غزة خلال الـ24 ساعة الماضية، بينما تواصل القوات البرية “عمليات دقيقة” شرقي رفح.

وبعد مرور أكثر من 10 أيام على ما وصفه الجيش الإسرائيلي بـ”عملية محدودة” في رفح، اندلع القتال مرة أخرى بين القوات الإسرائيلية والمسلحين الفلسطينيين في شمال غزة.

وأعلن المستشفى الكويتي أن غارة إسرائيلية خلال الليل أسفرت عن مقتل شخصين في مخيم للنازحين في رفح، فيما أفاد شهود عيان بإطلاق نار كثيف وقصف في جنوب شرق المدينة، وقصف طائرات لمناطقها الشرقية.

وحسب الجيش، فإن قواته “نفذت مداهمات” في رفح وعثرت على أسلحة ومتفجرات.

وقال مراسلو وكالة فرانس برس وشهود ومسعفون، إن معارك عنيفة دارت ليلا في مخيم جباليا للاجئين شمالي القطاع، بعد أن أعلن الجيش الإسرائيلي، الجمعة، عن أن القتال الذي يجري حاليا في جباليا “ربما يكون الأكثر ضراوة” منذ بدء الحرب.

وأعلن الجيش الإسرائيلي في بداية يناير، أنه “أكمل تفكيك البنية العسكرية لحركة حماس الفلسطينية في شمال قطاع غزة”، لكنه قال لفرانس برس إن “حماس كانت تسيطر بشكل كامل على جباليا حتى وصولنا قبل بضعة أيام”.

مجاعة تلوح في الأفق

وحذرت الأمم المتحدة من مجاعة تلوح في الأفق في غزة، فيما تقول وكالات إنسانية وأخرى تابعة للأمم المتحدة إن المساعدات التي ترسل عبر البحر أو الجو لا يمكن أن تحل محل دخول الشاحنات إلى غزة الذي يعتبر أكثر فاعلية.

ورحب الاتحاد الأوروبي بالشحنة الأولى من قبرص إلى رصيف غزة العائم، لكنه دعا إسرائيل إلى “توسيع عمليات التسليم عن طريق البر وفتح معابر إضافية على الفور”.

ووسط نقص المساعدات، قال الجيش الإسرائيلي إن “عشرات المدنيين الإسرائيليين” أشعلوا النار في شاحنة مساعدات متجهة إلى غزة في الضفة الغربية المحتلة مساء، الخميس، في ثاني هجوم من نوعه خلال أسبوع.

وتحذر الأمم المتحدة والمنظمات غير الحكومية بانتظام من خطر المجاعة في قطاع غزة، حيث يعيش نحو 2.4 مليون نسمة، نزح 70 بالمئة منهم منذ بدء الحرب في 7 أكتوبر.

وفي ذلك اليوم، نفذت حركة حماس (المصنفة إرهابية في الولايات المتحدة ودول أخرى) هجوما على إسرائيل، أسفر عن مقتل أكثر من 1170 شخصا غالبيتهم مدنيون، وبينهم نساء وأطفال، وفق تعداد لوكالة فرانس برس يستند إلى أرقام رسمية إسرائيلية.

وخطف خلال الهجوم أكثر من 250 شخصا، ما زال 125 منهم محتجزين في غزة قضى 37 منهم، وفق مسؤولين إسرائيليين.

كما أعلن الجيش الإسرائيلي، الجمعة، العثور في غزة على جثث 3 رهائن خطفوا في هجوم السابع من أكتوبر، وإعادتها إلى البلاد.

وأشار المتحدث باسم الجيش، دانييل هاغاري، إلى أن الرهائن الـ3 “قتلوا بوحشية” على يد حماس لدى محاولتهم الفرار من مهرجان نوفا الموسيقي “وتم نقل جثثهم” إلى غزة.

وردا على الهجوم، ينفّذ الجيش الإسرائيلي حملة قصف وعمليات برية في قطاع غزة حيث قتل حتى الآن 35386 أشخاص، غالبيتهم من المدنيين، حسب آخر حصيلة أوردتها السلطات الصحية في غزة.

وأكدت منظمات إغاثية وإنسانية، أن التوغل في رفح زاد من عرقلة توصيل المساعدات، مع إغلاق معبر المدينة الجنوبية على الحدود المصرية، وهو قناة حيوية للمساعدات الإنسانية.

وأغلق معبر رفح مع مصر، الذي يعد البوابة الرئيسية للبضائع والأشخاص الذين يدخلون غزة، منذ أن أعلنت إسرائيل السيطرة على الجانب الفلسطيني منه في 7 مايو.

واتهم رئيس الوزراء الإسرائيلي، بنيامين نتانياهو، مصر بأنها تحتجز سكان غزة “رهينة” لرفضها التعاون مع إسرائيل بشأن المعبر الرئيسي للمساعدات.

ورفضت مصر التنسيق مع إسرائيل بشأن معبر رفح، خشية أن تكون السيطرة عليه جزءا من خطة نتانياهو لشن هجوم بري واسع النطاق على مدينة رفح التي لجأ إليها أكثر من مليون غزّي نزحوا من مناطق أخرى.

جهود دبلوماسية

وغداة إعلان إسرائيل تكثيف عملياتها في رفح، دعت 13 دولة غربية، كثير منها من الداعمين التقليديين لإسرائيل، الجمعة، إلى عدم شن هجوم واسع على رفح.

والدول الموقعة هي أستراليا وبريطانيا وكندا واليابان ونيوزيلندا وكوريا الجنوبية، إضافة إلى الدنمارك وفنلندا وفرنسا وألمانيا وإيطاليا وهولندا والسويد الأعضاء في الاتحاد الأوروبي.

ووفق أوتشا، “فر بين 6 مايو” حين حذّر الجيش الإسرائيلي بوجوب مغادرة القطاعات الشرقية من رفح التي كان يتكدس فيها حينها نحو 1.4 مليون شخص غالبيتهم من النازحين، “و16 منه نحو 640 ألف شخص بينهم نحو 40 ألفا في 16 مايو”.

وأعلنت منظمة الصحة العالمية، الجمعة، أنها لم تتلق أي إمدادات طبية في قطاع غزة منذ السادس من مايو.

وقال المتحدث باسم المنظمة، طارق ياساريفيتش، في جنيف: “تمكنا من توزيع بعض الإمدادات لكن النقص كبير، بشكل خاص المحروقات اللازمة لتشغيل المستشفيات”.

ويواصل الفلسطينيون مغادرة شرق رفح وكذلك مناطق أخرى من المدينة المتاخمة للحدود المغلقة مع مصر.

من جانبه، أعلن البيت الأبيض، الجمعة، أن مستشار الأمن القومي الأميركي، جيك سوليفان، سيزور السعودية، السبت، ثم إسرائيل، الأحد، لإجراء محادثات حول الحرب في غزة.

وفي حين يبذل الرئيس الأميركي، جو بايدن، جهودا كبرى بغية التوصل إلى تطبيع العلاقات بين السعودية وإسرائيل، أشار الناطق باسم مجلس الأمن القومي، جون كيربي، إلى أن سوليفان سيلتقي ولي العهد السعودي الأمير محمد بن سلمان، السبت، ورئيس الوزراء الإسرائيلي الأحد.

وفي الضفة الغربية المحتلة، قتل قيادي في حركة الجهاد الإسلامي، بضربة جوية إسرائيلية طالت مخيم جنين، وفق الحركة الفلسطينية والجيش الإسرائيلي.

وتشهد مختلف مناطق الضفة الغربية التي تحتلها إسرائيل منذ 1967، تصاعدا في وتيرة أعمال العنف في أعقاب اندلاع الحرب بين إسرائيل وحركة حماس في قطاع غزة اعتبارا من السابع من أكتوبر.