مجتمع
الأربعاء ١٩ حزيران ٢٠٢٤ - 23:52

المصدر: LBCI

قصّة صادمة… سيّدة مسنة تفقد حياتها بسبب ابنتها والسبب غير متوقع!

شعرت امرأة تُدعى جولي لينيت ديلاني شاكيلي بالندم بعدما تركت والدتها في المنزل وهي مغطاة بالبراز والقروح بعد استخدامها للأريكة كمرحاض.

 

وعُثر على والدة شاكيلي، نولين ديلاني، بعد وفاتها في منزلها في مدينة غولد كوست في أستراليا في شهر أيلول من العام 2020.

 

وقالت شاكيلي للمحكمة العليا في بريسبان بعد اعترافها بالذنب: “أنا نادمة للغاية”.

 

ووصل ابن شاكيلي إلى منزل نولين ووجدها ضعيفة وتكافح من أجل التنفس، واتصل بخدمة الطوارئ التي حضرت إلى المنزل في وقت لاحق.

 

ووجدت الشرطة بعد دخولها إلى المنزل أنه تم تحويل الأريكة التي كانت تجلس عليها نولين إلى مرحاض، مع وجود فتحة كبيرة تحتوي على البراز والبول والمناشف المتسخة.

 

وقضت المحكمة بسجن شاكيلي لمدة خمس سنوات لكنها أوقفت تنفيذ الحكم بعدما وجد القاضي أن حجزها لمدة إضافية سيضر بتعافيها.