كورونا
الأحد ١٠ كانون الثاني ٢٠٢١ - 08:07

المصدر: الانباء

كورونا والمشاهد على أبواب المستشفيات… إنّه السيناريو اللبناني من دون منافس!

إنّه السيناريو اللبناني من دون منافس، فللمرّة الأولى منذ عام يرى اللبنانيون مشاهد غير مألوفة على أبواب المستشفيات.

لا مكان لمرضى كورونا والمحظوظ منهم عولج بسيارته أو على الطريق. ورغم بلوغ هذا الخط الصحي الخطير، كان المشهد الآخر لا يقلّ خطورة، حيث وصل الاستهتار حد ارتياد الشواطئ للسباحة، والكورنيش البحري في المدن الساحلية للمشي، ورفض قرار الإقفال ومنع التجول… أما النتيجة فحتماً ستكون كارثة لن ترحم أحداً في الأيام القليلة المقبلة.

ومع استمرار الارتفاع في أعداد المصابين بكورونا، شدّدت مصادر وزارة الصحة عبر “الأنباء” على أنه من “غير المسموح اللعب بأرواح الناس من قبل المستشفيات”، طالبة من تلك التي لم يعد لديها قدرة استيعابية على إدخال المرضى أن “تؤمّن لهم إجراءات العلاج الأولية والتنسيق لتأمين أمكنة لهم في مستشفيات أخرى”.

وكشفت المصادر الصحية عن وجود 1260 سرير في غرف العناية، لكن 400 فقط منها مجهزة تجهيزاً كاملاً لكورونا، والمشكلة بارتفاع عدد الاصابات وحاجة 40 في المئة من المصابين للعناية الفائقة، في حين أن كلفة تجهيز كل غرفة هي 60 ألف و350 دولار أميركي>

أمام الواقع الخطير الذي وصل إليه لبنان، ناشد رئيس لجنة الصحة النيابية عاصم عراجي حكومة تصريف الأعمال “إعلان حال طوارئ صحية في البلاد وإلزام كل المستشفيات الحكومية والخاصة باستقبال جميع المرضى تحت طائلة المسؤولية، استنادا الى المرسوم الاشتراعي الصادر في العام 1983 الذي ينص على ضرورة فتح المستشفيات”.

وأشار عراجي في حديث لـ”الأنباء” إلى أنه “في كل يوم يدخل الى المستشفى ما بين 50 الى 60 مريض على أقسام كورونا، وأن ما ينقص لبنان من الأسرّة في الوقت الحالي يتراوح ما بين 400 الى 500 سرير، أما عدد المستشفيات التي ما زالت ممتنعة عن استقبال مرضى كورونا فهي 67 مستشفى”، مستغرباً عدم اتخاذ اجراءات مسلكية بحقهم، مضيفاً: “يبدو ان كل مستشفى تابع لجهة سياسية معينة وهذه مسؤولية وزارة الصحة والدولة، وعليهم ان يشرحوا للرأي العام الاسباب التي تحول دون محاسبتهم”.

وقال عراجي: “لو فتحت هذه المستشفيات أقساماً لكورونا واستقبل كل منها 10 مصابين فقط لحُلّت المشكلة، لكن مع الأسف نحن في بلد لا زلنا نتقاتل على جنس الملائكة”، مستهجناً بلوغ الاستخفاف لدى الناس درجة النزول الى البحر وإقامة الحفلات والتجمعات وكأن الأمر لا يعنيهم أبداً.

وتابع: “نحن في بلد يتقن لغة الاستهتار و”الاستلشاق” في صحة ابنائه، ربما لأن المسؤولين عوّدوا الناس على ذلك أو ربما اوصلهم اليأس الى هذه النتائج”. وطالب عراجي بلجنة طوارئ صحّية لأنها الحل الوحيد للأزمة في الوقت الحاضر.