خاص
play icon
الثلاثاء ١٩ أيار ٢٠٢٠ - 13:01

المصدر: صوت لبنان

لحود لنقطة عالسطر: القطاع الزراعي أساسي في تنشيط الاقتصاد الوطني

اكد مدير عام وزارة الزراعة المهندس لويس لحود في حديث لبرنامج نقطة عالسطر ان القطاع الزراعي اساسي لتنشيط الاقتصاد الوطني ويعيش منه مباشرة اكثر من ثلث سكان لبنان وهو يؤمن الغذاء لكل المواطنين ومن اهم العوامل التي ساهمت باستدراك اهمية هذا القطاع  في ظل الازمة الاقتصادية الاجتماعية الخانقة هي ان اكثر من  75% من الانتاج يتم استيراده بالاضافة الى أزمة الدولار، وعدم قدرة الشركات والمواطنين على شراء مستلزمات الانتاج الزراعي .  اضاف : هذا القطاع لم يكن اساسيا في عمل الحكومات المتعاقبة وموازنة وزارة الزراعة اقل من 1 % من الموازنة العامة. 

وكشف لحود عن انهم يقومون بتحضير استراتيجية زراعية خمسية للنهوض بالقطاع الزراعي بالتعاون مع منظمة الاغذية والزراعة “الفاو”، لافتا الى انهم قدموا لائحة طلب لدعم مستلزمات الانتاج الزراعي. واشار الى انه خلال العام 2019 بلغت قيمة مستوردات المستلزمات النباتية ومستلزمات الانتاج الحيواني 618 مليون دولار .

ولفت لحود الى ان الهدف من خطة الطوارىء هو تأمين الغذاء اليومي للمواطنين وتفعيل زراعة المساحات الزراعية غير المستثمرة وحث المجتمع الدولي والمنظمات المانحة على دعم القطاع الزراعي في ظل عدم قدرة الحكومة على زيادة موازنة وزارة الزراعة وخلق حالات تدخل سريع .

وشدد على ان “المكننة الزراعية اساسية والوزارة وضعتها في الاستراتيجية التي ستقدمها الى الحكومة ونحن بدأنا باتباعها.” ولفت الى ان الوزارة تتفاوض مع الجهات المختصة من اجل تأمين قروض بصفر فائدة للمزارع لتشجيعه على الزراعة.

مسؤول المتابعة من قبل بكركي لاستثمار الاراضي الزراعية المونسنيور توفيق ابو هدير اشار الى ان مبادرة الكنيسة لم تتأخر، ففي نيسان 2019 عقد البطريرك مار بشارة بطرس الراعي ومجلس المطارنة والرؤساء العامين اجتماعا بحضور مدير عام وزارة الزراعة وكانت المبادرة التي تهدف الى دعم القطاع الزراعي وتفعيل استثمار اراضي الاوقاف بالزراعة وخلق فرص عمل واستصلاح الاراضي والمساهمة في تحصين الامن الغذائي .

رئيس جمعية الطاقة الوطنية غسان خوري لفت الى ان عملية النهوض بالقطاع الزراعي بحاجة الى تعاون كمجتمع مدني وقطاع عام وخاصة مع الوزارات المعنية ومبادرة “امنك الغذائي امنوا” اتت نتيجة ازمة كورونا ونحن منذ بداية شهر نيسان بدأنا بتوزيع الحصص الزراعية في كل المناطق اللبنانية وتتضمن البذور زراعية لـ 14 صنفا من الفواكه والخضار من اجل تأمين سلة غذائية والمرحلة الثانية هي مساعدة المزارعين في قطاف المواسم من خلال خلق فرص عمل للشباب وتحفيز كل الاطراف على دعم الزراعة اللبنانية.

سفير الفاو في لبنان موريس سعادة كشف عن انهم بصدد التحضير بالتعاون مع وزارة الزراعة لمشروع مساعدة طارئة للمزارعين من خلال توزيع قسائم شرائية للمستلزمات الزراعية .