اليقطين

يحتوي اليقطين مجموعة متنوعة من المركبات النباتية التي تعزز صحة الرئة مثل “الكاروتينات” بما في ذلك “بيتا كاروتين” و”لوتين” و”زياكسانثين”، وجميعها تتمتع بخصائص قوية مضادة للأكسدة والالتهابات بحسب دراسة لقسم الطب المخبري وعلم الأمراض بجامعة مينيسوتا الأميركية.

الكركم

غالبا ما يستخدم الكركم لتعزيز الصحة العامة نظرا لتأثيراته القوية المضادة للأكسدة والالتهابات.

وقد يكون “الكركمين”، المكون النشط الرئيسي في الكركم، مفيدا بشكل خاص لدعم وظائف الرئة وفق دراسة أجرتها جامعة “جنوا” الإيطالية.

ووجدت الدراسة التي أجريت على 2478 شخصا أن تناول الكركم من قبل المدخنين حسّن من وظيفة الرئة لديهم مقارنة بمن لم يقم بذلك.

الشاي الأخضر

وفق دراسة صادرة عن معهد الدراسات العليا للطب السريري بتايوان، فإن الشاي الأخضر يمنع تليف الأنسجة في الرئتين، نظرا لغنى هذا المشروب بمضادات الأكسدة والالتهابات.