منوعات
الجمعة ٢٧ كانون الثاني ٢٠٢٣ - 08:55

المصدر: روسيا اليوم

لماذا يسمى كوكب الزهرة “توأم الأرض الشرير”؟

يسمى كوكبا الزهرة والأرض أحيانا “التوأمين” لأنهما من نفس الحجم تقريبا. كما أن الكوكبين تشكلا أيضا في نفس الجزء الداخلي من النظام الشمسي.

كوكب الزهرة هو في الواقع أقرب الجيران إلى الأرض. لذلك يرجح العلماء تشكلهما في نفس الجزء من النظام الشمسي، ومن نفس المواد. لكن أمرا ما حدث في الماضي جعل “التوأمين” يسلكان طريقين مختلفين للغاية، حتى أصبحنا نطلق على الزهرة اسم “شقيق الأرض الشرير” أو “التوأم الشرير للأرض”، بسبب امتلاكه طقسا متطرفا للغاية.

وأطلقت ناسا مقطع فيديو جديدا يوضح كيف أن كوكب الزهرة هو “التوأم الشرير” للأرض.

ويلامس الفيديو بعض الجوانب المرعبة والمثيرة للفضول لدى كوكب الزهرة. أولا، يغلب فيه تأثير الاحتباس الحراري الجامح.

فيشير المقطع إلى أن الغلاف الجوي الضخم والبالغ سمكه 24 كم، مكوّن من ثاني أكسيد الكربون ويحتوي على سحب حامض الكبريتيك، ما يتسبب في ظاهرة الاحتباس الحراري.

وفي الواقع، ينتج الكوكب درجات حرارة عالية بما يكفي لإذابة الرصاص. وقالت لوري غليز، مديرة علوم الكواكب بوكالة ناسا، في الفيديو، إن درجات الحرارة على سطح كوكب الزهرة تزيد عن 480 درجة مئوية (900 درجة فهرنهايت).

وأضافت غليز: “إنه مكان مجنون ولكنه مثير للاهتمام حقا. ونريد فعلا أن نفهم سبب اختلاف كوكبي الزهرة والأرض”.

لذا، فإن العلماء والمهندسين في وكالة ناسا ووكالة الفضاء الأوروبية يستعدون لإرسال ثلاث بعثات جديدة إلى ثاني كواكب المجموعة الشمسية من حيث المسافة بينه وبين الشمس.

وستنطلق البعثات الثلاث إلى كوكب الزهرة خلال العقد المقبل أو نحو ذلك، لمعرفة المزيد عن كيفية تشكل الزهرة، وكيف تطور الكوكب، ولماذا يختلف هذا الاختلاف الكبير عن الأرض.