خاص
play icon pause icon
الثلاثاء ١٤ أيلول ٢٠٢١ - 09:15

المصدر: صوت لبنان

ماري-جو سمنة أبي نادر لـ “نحن والاقتصاد”: لا عقوبات اقتصادية على لبنان… وهذا ما سيحدث في حال دخول النفط الإيراني الأراضي اللبنانية

أشارت المتخصصة بمجال محاربة تبييض الأموال ماري- جو سمنة أبي نادر الى أنّ العقوبات التي نسمع عنها في الإعلام هي عقوباتٌ تُفرض على أفراد، شركات، مؤسسات ،هيئات، منظمات وقطاعات وهي عقوبات اقتصادية بهدف تغيير مسلكها لافتةً الى أنه كلما كانت عملة الدولة التي تفرض العقوبات قوية كلما كانت فاعلية هذه العقوبات أكبر وأعطت أبي نادر الولايات المتحدة الأميركية مثالاً على ذلك قائلة:” اذا فرضت أميركا عقوبات على دولة اخرى فإنّ كل حلفاءها يقاطعون هذه الدولة التي تُمنع من التعامل بالدولار.
أبي نادر وفي حديث لبرنامج نحن والاقتصاد من صوت لبنان لفتت الى انه في حال قامت الامم المتحدة بفرض عقوبات على دولة ما عندها تمتنع ١٩٣ دولة منضوية تحت راية الأمم المتحدة من التعامل مع الدولة المعاقبة.
وتحدثت أبي نادر عن مفاعيل العقوبات التي فُرضت على ايران وقانون قيصر على سوريا .
أبي نادر التي رفضت مقولة أن لبنان معاقب اعتبرت انه بحالة كوما واذا وقعت عليه عقوبات سيموت على حدّ تعبيرها.
وعن تداعيات استيراد النفط من ايران كدولة معاقبة اقتصاديًا أكدت أبي نادر انه في ٤ ايلول ٢٠١٩ صدر تقرير عن وزارة الخزانة الاميركية يهدد اي شخص يصعد على متن باخرة تنقل نفطًا ايرانيًا أو يتعامل معها، مشيرة الى انه في حال دخلت الباخرة الايرانية عبر مرفأ بيروت فانّ لبنان كلّه سيُعاقب وفي حال دخلت عبر سوريا المفروض عليها قانون قيصر، عبر الطرق غير الشرعية، وعن طريق حزبٍ هو في الأصل عليه عقوبات وبالتالي فانّ زيادة العقوبات عليهما لن يكون لها تأثيرٌ لذلك فإنّ لبنان من سيتأثرّ في كلتا الحالتين مشيرة الى ان تعامل الادارة الاميركية مع الباخرة الايرانية غير واضح حتى الساعة.