خاص
play icon
play icon pause icon
محمود الناطور
الأثنين ١٩ تموز ٢٠٢١ - 21:33

المصدر: صوت لبنان

محمود الناطور لمانشيت المساء: طريق التغيير بدأ في السابع عشر من تشرين، ولا عودة الى الوراء

استمع للخبر بالصوت


تطلع امين سر “خط احمر” محمود الناطور بتفاؤل الى اللحظة المضيئة التي شكلتها انتخابات المهندسين، مشيراً في حديث الى مانشيت المساء من صوت لبنان، الى أنها دليل على وجود الامل، وجهوزية للتغيير. 

وشدد على أهمية الوحدة والارادة، وهذا ما ظهرته الإنتخابات، على الرغم من الاختلافات في وجهات النظر  على بعض القضايا، ورداً على سؤال بشأن مدى انسحاب الامر على الانتخابات النيابية قال الوحدة هي الاساس، واللائحة الوحيدة هدف للعمل عليها.

 ورأى الناطور ان هذه النتائج تقلق السلطة، التي قد تتجه الى عدم إجراء الانتخابات، وشدد على أن القوى التغييرية ستعمل في كل مجال ومكان لاجراء هذه الانتخابات التي هي حق، وموضوع دونه الموت. وقال: ان هذه الانتخابات مفصل اساسي في بداية عمل التغيير.

 وفي الشأن السياسي، أعرب عن اقتناعه ان هذه المنظومة لن تستطيع تشكيل حكومة، بغياب اجندة فعلية للفرقاء، انما هناك حسابات شخصية. واكد ان الحل يفرض اعادة تكوين السلطة بالانتخابات، فاي حكومة يمكن تشكيلها من هذه الاكثرية، لن تغير شيئاً.

ورد الناطور على الامين العام لح-ز-ب ا-ل-ل-ه السيد حسن نصرالله الذي اعتبر ان ازمة الحكومة هي ازمة نظام، وقال ان ازمة الحكومة ناتجة عن عدم تطبيق النظام، مشدداً على اهمية تطبيق الدستور، وخصوصاً في النقاط التي لم تطبق. 

كما دان السلطة في ادائها تجاه تفجير المرفأ والتفافها على الحقيقة، وطالب بلجنة تقصي حقائق دولية، لافتاً الى أن الذكرى الاولى لتغيير المرفأ في الرابع من آب لن تمر بشكل عادي، وستظهر الثورة نفسها بشكل جدي وكبير وحاسم. ورفض منطق ما يثار عن تسويات ستفرض على لبنان، وقال ان الثورة ستواجه اي تسويات تضر بمصالح لبنان، معربا عن قناعته ان التغيير يأتي من الداخل.

 ختاماً قال الناطور أنّه لن يكون هناك اي شيء جدي بوجود هذه المنظومة، مؤكداً ان طريق التغيير بدأ في السابع عشر من تشرين، ولا عودة الى الوراء، التغيير بيدنا ولا شيء مستحيل.