خاص
play icon pause icon
إبراهيم مرعب
الجمعة ١٤ كانون الثاني ٢٠٢٢ - 19:58

المصدر: صوت لبنان

مرعب لحوار أونلاين: المرض الحالي الموجود في لبنان هو السلاح غير الشرعي

أكّد عضو جبهة المعارضة اللبنانيّة من إتحاد ثوّار عكار الدكتور ابراهيم مرعب أنّ الثوار استخدموا ورقة الشارع في 17 تشرين ونجحت في ذلك الوقت بإبراز أكبر مشاركة في كل المناطق اللبنانيّة، إلّا أن الثوار أدركوا أنهم يتعاملون مع سلطةٍ وقحة لا ينفع معها هذا الأسلوب.
كما شدّد مرعب أنَّ قطع الطريق بهذا الوقت لم يعد الوسيلة الأمثل للرفض والاحتجاج ومن الأفضل نشر الوعي قبل الإنتخابات لتغيير السلوك الانتخابي المعتمد، مبرراً رفض مشاركة الثور بيوم الغضب سائلاً: “هل يستطيع المواطن اللبناني الذي بالكاد يقدر على ملء الوقود بسيارته أن يتحمل قطع الطرقات؟”
ووصف مرعب الحالة في لبنان بالمرض الذي يجب تشخيصه وتحديد إسمه مؤكداً أنّ المرض الحالي الموجود في لبنان هو السلاح غير الشرعي الذي هدّد ثوار 17 تشرين كما أدّت الطائفيّة إلى إلغاء “دولة المواطنة” وهي إحدى مبادئ جبهة المعارضة اللبنانيّة.
وردّاً على إتهام الثورة بالإنهيار الإقتصادي وضَّح مرعب أنّ الثورة بدأت نتيجة للإنهيار الاقتصادي وبدء ارتفاع سعر الصرف في السوق السوداء إلى 1600 ليرة للدولار الواحد.
وعن مفهوم المحاسبة شدّد مرعب أنه مفهوم ناقص في لبنان، موضحاً ضرورة وقف التمديد للطبقة السياسيّة كخطوة أولى للمحاسبة إذا لم يستطع الشعب زجّ السياسيين في السجن.
ختاماً تحدث مرعب عن الجهات المستبعدة من التحالف مع جبهة المعارضة ولخّص محاولات الثوار قائلاً: “إذا ما نجحنا ضميرنا مرتاح، نحنا عملنا اللي علينا والباقي عالله” .