أمن وقضاء
الخميس ١١ تموز ٢٠٢٤ - 15:50

المصدر: المدن

مسيّرات “الحزب” تضرب موقعاً إسرائيلياً وتوقع قتيلاً وجريحين

لا يزال التصعيد سيد الموقف على طول الحدود الجنوبية، وقد سُجّلت اليوم حالة من الاستنفار في إسرائيل، بعدما أطلق حزب الله عشرات المسيّرات المتفجرة والصواريخ على “كابري” في الجليل الغربي منذ الصباح، ما أدى إلى سقوط قتيل وجريحين بصفوف العدو.
وفي سياق متصل، أفادت “القناة 13” الإسرائيلية عن “نتائج قاسية جداً من جراء إطلاق حزب الله مسيرات على الجليل الغربي”. وعلّق العميد احتياط في جيش العدو أمنون سوفرين، قائلًا: “حزب الله تنظيم لم نعرف نظيراً له من حيث الحجم والقدرات الصاروخية والقتالية”، لافتًا إلى أن “حزب الله يستطيع ضرب المزيد من الأهداف في الداخل ووسط البلاد وأيضاً إلى الجنوب من هناك، والتسبب بأضرار غير قليلة”.

بالمسيّرات الانقضاضية
ونفّذ حزب الله “هجوماً جوياً بسرب من المسيّرات الإنقضاضية جنوب “كابري”. وأعلن الحزب في بيان: “الهجوم بالمسيّرات الانقضاضية استهدف المقر المستحدث لقيادة ‏‏كتيبة المدفعية التابعة للفرقة 146”. أضاف: “الهجوم استهدف أماكن القيادة وتموضع أطقم ‏وضباط ‏إدارة النيران ومرابض المدفعية وأصابهم بشكل مباشر”. كما أعلن الحزب عن استهداف التجهيزات الفنية ‏المستحدثة في موقع المالكية بالأسلحة المناسبة.

وقال الجيش الإسرائيلي، إنه “بعد التنبيهات التي تم تفعيلها عند الساعة 10:41 صباحاً في منطقة الجليل الأعلى، نجحت مقاتلات الدفاع الجويّ في اعتراض عدد من الأهداف الجوية التي كانت في طريقها إلى إسرائيل من الأراضي اللبنانية”. وأضاف في البيان ذاته، أنه “بعد التحذيرات التي تم تفعيلها في منطقة الجليل الغربي خلال الساعة الماضية، تم رصد عدة طائرات من دون طيار عبرت الأراضي اللبنانية، وسقطت في منطقة الجليل الغربي”.
في المقابل، تعرّضت أطراف بلدتي الناقورة وعلما الشعب ومنطقة البطيشية- خراج بلدة الضهيرة، لقصف مدفعي من عيار 155 ملم، وسط تحليق لطائرات إستطلاعية ومسيّرة معادية في الأجواء.

رئيس الأركان وضابط الموساد
وخلال جولة له في الجليل أكد رئيس الأركان في الجيش الإسرائيلي هرتسي هليفي، انه “يجب أن نكون قادرين على مواجهة جبهتين بشكل متزامن وأن نفهم أن هذه الحروب ستكون طويلة”. وأضاف، “إيران أقرب من أي وقت مضى إلى الحصول على أسلحة نووية، وقد نواجه مواجهات متكررة ومباشرة مع إيران”. وقال هاليفي: “أعتقد أن عمليات التصفية مهمة جدًّا وأنّ الأمر صعب للغاية بالنسبة لحزب الله”.”

وقال رئيس شعبة الاستخبارات في الموساد سابقاً، العميد أمنون سوفرين، إنّ حزب الله تنظيم لم نعرف نظيراً له من حيث الحجم والقدرات الصاروخية والقتالية. وأضاف أنّ حزب الله قادر على التسبب بأضرار كبيرة جداً. وتابع سوفرين. وشدد اللواء احتياط في الجيش الإسرائيليّ، يعقوب عميدرور، على أنه “يجب أنّ نندهش كثيراً من قدرات حزب الله”. وأكدت وسائل إعلام إسرائيلية أن ما حصل في الشمال حدث مهم جداً وروتين لا يحتمل.