رياضية
الخميس ٢٥ كانون الثاني ٢٠٢٤ - 18:10

المصدر: الحرة

مصر والمغرب وموريتانيا.. هل تتفادى “مفاجآت الكان” في الثمن؟

بعد 12 يوما من الإثارة، أسدل الستار، مساء الأربعاء، على الدور الأول من كأس أمم أفريقيا، والذي حمل مفاجآت كبرى، كان أبرزها إقصاء المنتخب الجزائري المرشح للتتويج، وغانا حاملة اللقب 4 مرات، بالإضافة إلى المنتخب التونسي، مقابل تأهل منتخبي موريتانيا وناميبيا لأول مرة في تاريخهما إلى ثمن النهائي.

واتفق صحفيون ومحللون رياضيون على أن دور مجموعات النسخة الحالية التي تجرى بالكوت ديفوار، يعدّ “الأمتع والأفضل منذ عقود”، بالنظر إلى التشويق الذي طبع منافساته، وعدم حسم عديد المنتخبات بطاقات التأهل حتى الدقائق الأخيرة من المباريات التي عكست تقارب المستوى بين فرق القارة السمراء.

“الدور الأفضل”

ونجح 16 منتخبا أفريقيا، بينها مصر وموريتانيا والمغرب، في ضمان ورقة العبور إلى الدور الثاني من منافسات الكان، وكان لافتا حجم الصعوبات التي واجهتها منتخبات كانت، على الورق، مرشحة للعبور بسهولة إلى دور الثمن، كما هو الحال بالنسبة لساحل العاج والكاميرون، ومصر التي حسمت التأهل في آخر دقائق مواجهتها أمام الرأس الأخضر.

الصحفي الرياضي المغربي، حسام الكاوزي، يرى أن الدور الأول كأس إفريقيا لهذه الدورة “كان الأفضل منذ سنوات، إن لم يكن الأفضل على الإطلاق”، بالنظر للمستوى التقني العالي الذي أظهرته كل الفرق المشاركة والغزارة التهديفية التي ميزته.

ويوضح الكاوزي في تصريح لموقع الحرة، أن أبرز ما طبع مباريات الدور الأول، أنها “قطعت بشكل كلي مع التوصيف القديم الذي يصنف المنتخبات إلى كبرى أو مرشحة وأخرى مغمورة”، مؤكدة أن المرشح الحقيقي “تفرزه أجواء البطولة وليس الترشيح”.

وعلى الرغم من صعوبة الأجواء التي تقام فيها دورة الكوت ديفوار بسبب درجات الحرارة المرتفعة والرطوبة العالية، شهد دور المجموعات تسجيل 89 هدفا خلال 36 مباراة  بمعدل 2.4 هدفا في المباراة الواحدة؛ وعرفت الجولة الأولى تسجيل 27 هدفا، فيما سجل 38 هدفا في الجولة الثانية، و24 في الأخيرة.

بدوره، يؤكد المحلل الرياضي التونسي، زهير ورد، أن دور المجموعات “كان الأفضل قياسا بكل النسخ الماضية، وشديد الإثارة باعتبار أن منتخبين فقط تأهلا بعد أول جولتين، كما تميز بالنزعة الهجومية الصريحة حيث غاب التعادل السلبي عن كل المواجهات باستثناء مباراتين فقط”.

ويوضح في حديث لموقع “الحرة”، أن معظم المباريات كانت شديدة التنافس والنتائج حسمت في الوقت البديل في عديد المناسبات، وهذا يؤكد التقارب في المستوى بين الفرق، مشيرا إلى أن هذا الدور “كشف عن التغييرات الكبيرة التي تعرفها كرة القدم الأفريقية في السنوات الأخيرة ولكن هذه النسخة أكدت الثورة الكورية في القارة”.

ويكشف ورد، أن النتائج المحققة “تثبت أن المنتخبات التقليدية تتراجع في غياب النجوم من الصف الأول مثل الكاميرون وساحل العاج ونيجيريا، مؤكدا أن “السنوات القادمة ستعرف بروز قوى كروية جديدة على مستوى القارة”.

مفاجآت “المنتخبات المغمورة”

وسرق منتخب غينيا الاستوائية، الأضواء في دور المجموعات متقدما على العملاقين النيجيري والعاجي، وينتظر أن يواجه نظيره الغيني، الأحد، في أبيدجان، آمِلا في نيل ورقة الترشح للدور الربع.

كما حقق منتخب الرأس الأخضر مشوارا رائعا، بتصدر مجموعة تضم مصر حامل اللقب سبع مرات وغانا الجريحة، ويواجه منتخب “القروش الزرقاء”، الاثنين، موريتانيا، المنتشية بتأهلها الأول في ثالث مشاركاتها بعد فوزها اللافت على الجزائر.

وحقق المنتخب الناميبي إنجازا تاريخيا، بعد أن استطاع خطف التأهل إلى دور الثمن، لأول مرة منذ أولى مشاركة لها في عام 1998، وينتظر أن يواجه، السبت، أنغولا، التي حققت بدورها المفاجأة بعد تصدرها المجموعة الرابعة التي ضمت كل من بوركينا فاسو والجزائر وموريتانيا.

في هذا السياق، يقول المحلل الرياضي المصري، كريم سعيد، أن أغلب الفرق الكبرى، باستثناء السنغال والمغرب، واجهت صعوبات في مباريات الدور الأول بالنظر لقوة المنافسة والتي أظهرت تطور بعض المنتخبات الأفريقية، التي كانت حتى سنوات قليلة تعد مغمورة.

وفي أقوى مفاجآت البطولة، لم ينجح المنتخب الجزائري المتوج بنسخة عام 2019 في تحقيق التأهل للدور الثاني للمرة الثانية تواليا، وأقصي بخسارته أمام نظيره الموريتاني في مباراة قدم فيها “المرابطون” أداء قويا أهلهم للمرة الأولى إلى دور خروج المغلوب.

خيبة الجزائر وتونس

وأثار المستوى الذي ظهرت به “ثعالب الصحراء” في الكوت ديفوار خيبة واسعة بالشارع الرياضي الجزائري الذي كان يمنّي النفس، في أن يقود المدرب جمال بلماضي، كتيبته لإحراز اللقب الأفريقي الثالث.

في هذا الجانب، يقول الصحفي الجزائري، طارق بوفليح، أن المنتخب الجزائري، كان في رحلة نهاية جيل أراد المدرب جمال بلماضي، أن يمنحهم فرصة أخيرة للتعويض عن خيبتي النسخة السابقة وعدم التأهل لمونديال 2022، لكنه “أخفق في اختياراته ويتحمل المسؤولية كاملة”.

ويضيف الصحفي الجزائري، في تصريح لموقع “الحرة”، أنه كان واضحا في أداء المنتخب الجزائري “انعدام الحلول التكتيكية وفشل بلماضي، الذي أصر على الاستمرار مع المنتخب بعد نكستي 2022، وهذا كان خطأً كلفنا اليوم نكسة أخرى”.

وفي أعقاب الخسارة أمام موريتانيا والإقصاء، أعلن رئيس الاتحاد الجزائري، وليد صادي، رحيل بلماضي عبر “اتفاق ودي”، بعد أشهر قليلة من تمديد عقده مع المنتخب إلى غاية 2026.

وبعد إعلان رحيل بلماضي بنحو ساعة، أعلن مدرب تونس، جلال القادري، استقالته من منصبه عقب خروج المنتخب من الدور الأول، متذيلا مجموعته دون تحقيق  ي فوز، مكتفيا بتسجيل هدف يتيم في ثلاث مباريات.

وعقب تعادل “نسور قرطاج” أمام جنوب إفريقيا من دون أهداف وتوديعهم المسابقة، قال القادري “قراري نهائي. عقدي يتضمن أن أصل لنصف النهائي ولأننا لم نحقق ذلك، فإن العقد انتهى”، حسبما نقلت فرانس برس.

وجاء أداء تونس محبطا للغاية خلافا لأدائها قبل 13 شهرا عندما فازت على فرنسا وصيفة بطلة كأس العالم 1-0 في قطر، عندما لعب الفرنسيون بتشكيلة احتياطية لضمان تأهلهم.

في هذا الجانب، يقول الصحفي التونسي ورد، أن مشاركة منتخب بلاده كانت “كارثية وخسارته أمام ناميبيا غير مقبولة”.

ويعتبر ورد، أن “نسور قرطاج يدفعون ثمن توتر الأجواء في محيطهم والضغط الرهيب ولكن أيضا غياب المواهب وبشكل أساسي في الهجوم”.

آمال المنتخبات العربية

ويرتقب أن يكون متابعو الكرة الأفريقية، بدءا من السبت، أمام مواجهات قوية بدور ثمن النهائي، حيث تصطدم حاملة اللقب السنغال بالمنتخب الإيفواري المضيف والذي نجح في التأهل من الدور الأول بـ”معجزة”، حيث حقق ثلاث نقاط فقط من مبارياته الثلاث.

وفي قمة أفريقية حارقة أخرى، تواجه الكاميرون حاملة اللقب خمس مرات، نسور نيجيريا المتوجة في ثلاث مناسبات، والطامحة إلى استعادة اللقب الذي توجوا به آخر مرة في عام 2013.

أما بالنسبة للمنتخبات العربية، فيرتقب أن تواجه موريتانيا المحتفلة بالتأهل التاريخي، منتخب “الرأس الأخضر” الذي ظهر بمستوى قوي في المجموعات، يوم الاثنين المقبل.

تعليقا على الظهور المميز لـ”المرابطين”، يقول بوفليح، إنه بالرغم من أن أداء المنتخب الموريتاني يبدو مفاجئا للكثيرين، فإن متتبعي الكرة الأفريقية يعرفون أنه منتخب “ولد كبيرا وتمكن من المشاركة والتواجد في النسخ الثلاث الأخيرة”.

ويعتبر بوفليح، أن التعاقد مع المدرب أمير عبدو “مكنهم من حسم  التأهل لدور الثمن النهائي وعلى حساب من على حساب بطل 2019″، مما يؤكد أن هناك “عملا كبيرا داخل هذا المنتخب”، متوقعا “أن يواصل صنع المفاجأة خاصة ولأنه صلب دفاعيا وخطير في الهجمات المعاكسة”.

وإثر تأهله الصعب، بعد تحقيقه بثلاثة تعادلات وخسارة نجم ليفربول الإنكليزي محمد صلاح لإصابته بفخذه، يواجه المنتخب الأكثر تتويجا قاريا، نظيره الكونغولي، الأحد في سان بيدرو.

تعليقا على الأداء الذي قدمه “الفراعنة”، يقول المحلل المصري، كريم سعيد، إن منتخب بلاده “ظهر حتى الآن مفككا للغاية”، موضحا أن “المشاكل الخارجية تضربه من كل جانب”، إضافة إلى “بروز مشاكل فنية واضحة داخل الملعب”.

وبعد التأهل الذي جاء “من رحم المعاناة” على حد تعبير سعيد، يقول إن “الجميع في مصر يمنون أنفسهم بأن يتغير شكل الفريق بداية من دور الـ16″، متوقعا وصول رفاق محمود تريزيغيه إلى الدور قبل النهائي.

ونجح المنتخب المغربي، رابع كأس العالم، في إحراز التأهل متصدرا المجموعة السادسة، بعد فوزه في المباراة الأخيرة أمام زامبيا بهدف من توقيع حكيم زياش، بعد تعادل صعب أمام الكونغو وفوز عريض على تنزانيا بثلاثية نظيفة.

وظهر “أسود الأطلس” بمستوى متذبذب في المبارتين الأخيرتين اللتين خاضهما بالدور الأول، بحسب الصحفي الرياضي المغربي الكاوزي، الذي أشار إلى أن “المنتخب المغربي الذي انتظره الجميع لم يظهر كما توقعناه، في ظل غياب واضح للفعالية، وابتعاد أسماء مفتاح عن المستوى المأمول منها”، غير أنه يشير إلى أن، “نقطة الضوء الوحيدة تبقى خط الدفاع الذي لم يتلق سوى هدف واحد في مبارياته الثلاث”.

ويطمح المغاربة إلى كسر مسلسل سوء النتائج الذي يلاحقه في أدوار خروج المغلوب بالبطولة الأفريقية الأغلى، وتحقيق اللقب الغائب عن خزائنه من عام 1976.

وبعد التأهل للدور الثاني لمواجهة جنوب أفريقيا، الثلاثاء، يقول الكاوزي: “الآن تبدأ مسابقة أخرى أتوقع أنها ستلغي نتائج المجموعات وسيكون للتجربة والواقعية أثرها على النتائج”، مؤكدا أن على المدرب وليد الركراكي تصحيح الأخطاء التي ظهرت في المباريات السابقة من أجل الذهاب بعيدا في المنافسة.