إقليمية
السبت ٢ آذار ٢٠٢٤ - 18:01

المصدر: المدن

مفاوضات الهدنة تستأنف الأحد في القاهرة..وحماس تقدمها ردها النهائي

قالت مصادر أمنية مصرية لوكالة “رويترز” السبت إن مفاوضات وقف إطلاق النار في قطاع غزة ستستأنف الأحد في العاصمة المصرية القاهرة.

وأضافت المصادر أن إتمام الصفقة بين المقاومة الفلسطينية وإسرائيل لا يزال يتطلب الاتفاق على انسحاب القوات الإسرائيلية من شمال قطاع غزة وعودة السكان، وأشارت إلى أن الأطراف ستتفق على مدة الهدنة في غزة والإفراج عن الأسرى.

على الصعيد نفسه، أكدت مصادر لشبكة “الجزيرة” بأن وفدين من حركة حماس وإسرائيل سيصلان إلى القاهرة الأحد لبدء جولة تفاوض جديدة غير مباشرة للوصول إلى اتفاق.

من جهتها، قالت صحيفة “يديعوت أحرونوت” السبت إن ” إسرائيل ما زالت تنتظرإجابات من حماس التي تتأخر حالياً في الرد”، وأضافت أن حماس لم تجب على الاستفهامات حول عدد الأسرى وهويتهم، وأضافت: “لم تعط حماس إجابة بخصوص النسبة بين عدد الأسرى الذين سيطلق سراحهم ضمن الصفقة وعدد الأسرى الأمنيين الذين سيطلق سراحهم مقابل كل فئة وهذه الإجابات كما قالوا أمس في إسرائيل، حاسمة لاستمرار المحادثات”.

وتحدث موقع “أكسيوس” الأميركي عن شروط إسرائيلية مشابهة أيضاً في تقرير نشره مساء الجمعة، وقال إن “إسرائيل أوضحت للجانبين المصري والقطري أنها لن تعقد جولة جديدة من المحادثات للتوصل إلى صفقة في قطاع غزة، قبل أن تقدم حركة حماس قائمة بالأسرى الأحياء، ورداً جدياً بشأن عدد الأسرى الفلسطينيين الذين اقترح الوسطاء الإفراج عنهم كجزء من الاتفاق”.

وذكر الموقع أن “مصر وقطر وعدتا إسرائيل بتقديم إجابات من حماس بشأن ما إذا كان الأسرى على قيد الحياة، والضغط عليها لتبدي مرونة بشأن عدد الأسرى الفلسطينيين الذين تطالب بالإفراج عنهم كجزء من الصفقة، إذا أرسلت تل أبيب وفداً إلى الدوحة هذا الأسبوع لإجراء محادثات تتعلق بالجوانب الإنسانية للصفقة المقترحة”.

وقال مسؤولان إسرائيليان للموقع إنه بعد 3 أيام من المحادثات في قطر، عاد الوفد الإسرائيلي إلى تل أبيب الخميس بلا إجابات، وأضافا أن “الوسطاء وعدوا بأن تعطي حماس أرقاماً وهذا لم يحصل”.

ووفق الموقع، فقد تحدث مسؤولون قطريون ومصريون مع مسؤولين إسرائيليين في الساعات ال24 الأخيرة، مقترحين عقد جولة محادثات جديدة في القاهرة الأسبوع المقبل، لكن إسرائيل رفضت العرض، مؤكدة أنه لا يمكن المضي قدماً في المفاوضات حتى تحصل على إجابات من حماس، بحسب مسؤول إسرائيلي كبير.

وفي السياق، قالت الخارجية القطرية رئيس الوزراء وزير الخارجية القطري محمد بن عبد الرحمن آل ثاني استعرض خلال لقائه السبت بوزير الخارجية المصري سامح شكري آخر التطورات في غزة.

وأضافت الخارجية القطرية أن وزيرا خارجية قطر ومصر بحثا الجهود مع الشركاء الإقليميين والدوليين للتوصل لوقف لإطلاق النار في قطاع غزة.