محلية
الخميس ٢٥ كانون الثاني ٢٠٢٤ - 11:55

المصدر: صوت لبنان

ملتقى التأثير المدني: دولة من دون رأس يقودُها انقِلابيُّون!

نبًه ملتقى التأثير المدني من “أن دولة من دون رأس إلتِباسٌ منهجيّ يقودُهُ انقلابيُّون محترفون”. وبعدما أكًد أن “الصِّيغة اللُّبنانيَّة لم تمُت”. و”إنَّ الميثاق الوطني لم يَفشَل” اعتبر “أن “مسار الإنقاذِ شائِك وشاق ومكلِف” لكنَّ “إرادَة الأحرارِ صَلبَة “.
دوًن ملتقى التأثير المدني عبر حسابه الخاصّ على موقع “إكس” فكتب: “هو دستور الجمهوريَّة اللُّبنانيَّة تنحَرُهُ ايديولوجيَّات شموليَّة وإنفِلاتات زبائنيَّة دون هَوادَة. تطبيقُه خَلاصٌ واستِفاقَة في هويَّة الحريَّة والتنوُّع والعيش معًا والعدالة.”
وقال الملتقى: “إنَّ الصِّيغة اللُّبنانيَّة لم تمُت. وإنَّ الميثاق الوطني لم يَفشَل. ثمَّة عوامِل داخليَّة من ناحِيَة، وجيو-سياسيَّة من ناحيةٍ أُخرى أطبَقَت على مسارِ قِيامِ الدَّولة. دولة من دون رأس إلتِباسٌ منهجيّ يقودُهُ انقلابيُّون محترفون”.
وأضاف الملتقى مستطردا: “ليس هذا من قبيل التَّبرير، بل من قبيلِ فَهم اغتيال ثقافة المواطنة وانتِظام المؤسَّسات الدّستوريّة الواجِب أن يَصُونا العقد الاجتِماعيّ النَّاظِم بين مكوِّنات الشَّعب اللُّبنانيّ المتعدِّدة”.
وانتهى الملتقى ليقول: “ما زالَ مسارُ الإنقاذِ شائِكًا وشاقًا ومكلِفًا، لكنَّ إرادَة الأحرارِ صُلبَة والحُرِيَّةُ قَدَرُهُم، قَدَرُنا. حمى الله لبنان”.
وأرفق الملتقى تغريدته بهاشتاغ القضيّة_اللّبنانيّة ونشر إلى جانبها صورة “مركبة” توحي بأن “جمهوريَّة بدون رأس لا تستقيم”.