محلية
السبت ٦ شباط ٢٠٢١ - 19:49

المصدر: صوت لبنان

من وقّع على كلمة اللقاء الوطني لقوى من الثورة رفضاً للاغتيال السياسي في ساحة سمير قصير؟

الموقّعون على البيان بحسب التسلسل الأبجدي

مجموعات وأحزاب
الشرعة الوطنية للانقاذ، الجبهة المدنية الوطنية، الجمهورية الثالثة، أنا القرار، Alpha Octopus، الثورة أنثى، الكتلة الثورية، ائتلاف الديمقراطيين اللبنانيين، الصوت الثالث لأجل لبنان، بكلّ فخر لبنانيون أحرار، بيراميد، تجمّع مواكبة الثورة TMT، تقدّم، تجمّع العشائر العربية، ثورة Forward، جبهة 17 تشرين، جنوبيون للحرية، جمعية الوطنيين اللبنانيين، جمعية الحراك الوطني في طرابلس، حزب الكتائب اللبنانية، حركة الاستقلال، حركة اليسار الديمقراطي، حركة لبنان الرسالة، حركة المبادرة الوطنية، خط أحمر،Rebels ثوار 17، عامية 17 تشرين، لقاء تشرين، مجلس القمصان البيض، مجلس الجنوب/ 17 تشرين، مجلس زحلة/17 تشرين، مجلس بيروت/17 تشرين، نقابيون أحرار، مركز التمويل بالنمو للدراسات، هيئة تنسيق الثورة في الشمال.

أفراد
أسعد بشارة، أسماء اندراوس، أنطوان قربان، أنطوان مسرّة، أيمن جزيني، إيزابيل إدّه، إيهاب أبو فخر، بشارة خيرالله، توفيق الهندي، جورج نادر، حارث سليمان، خليل الحلو، خالد سنو، سامي نادر، ربيع لبكي، سليم مزنّر، شادية خير الله، شكري صادر، شبلي ملاط، كارل كرم، كارول بابيكيان، كاظم الخير، كميل موراني، لينا حمدان، منى فياض، مصطفى فحص، نعمة محفوظ، نبيل مكاري، نوال المعوشي، هادي مراد، هند درويش، وليد سنو، وليد فخر الدين.

وكان الدكتور حارث سليمان ألقى كلمة جاء فيها:

“اللهم قد بلّغت” كلمات وثّق بها، منذ سنة فقط، رئيس مؤسسة أمم للدراسات والتوثيق وقائع جريمة اغتياله، منذ بدايتها قبل عشرة سنوات، وصولاً الى احتمال إطلاق الرصاصات القاتلة على عقله وجسده منذ ايام. قبل سنة خلت قال لقمان سليم انا في خطر وحياتي مهدّدة، ومسؤولية حمايتي وأمني تقع على الجيش والأجهزة الأمنية… لكن أمن هذه الدولة الفاشلة وأجهزتها لا يطال حماية أصحاب الرأي والفكر والقلم. أجهزة أمن منظومة الفشل والفساد والميليشيا المرتهنة للخارج، لا تحمي معارضاً صاحب رأي، ولا مواطناً مدنياً خرج من العصبيّة الطائفية الى رحاب المواطنة اللبنانية. أجهزة هذه السلطة منحازة لخدمة المنظومة المارقة التي صنعت انهيار اقتصاد لبنان، وافلاس نظامه المصرفي، وكساد قطاعاته الإنتاجية، وغياب جودة نظامه التعليمي، وجودة نظامه الصحي.
وانحيازها هذا يتبدّى اهمالاً لواجباتها في حماية شعب لبنان، كما حدث في مرفأ بيروت، واشهار عجزها أمام إملاءات حزب الله وحلفائه، لحظة هجوم تابعيه على خيم المتظاهرين لإحراقها، في ساحات اعتصام انتفاضة ١٧ تشرين.
واذا كانت دول العالم تراهن على هذه المؤسسات العسكرية لتكون ضمانة وركيزة لإعادة بناء الدولة اللبنانية، فتدعمها عُدّة وتجهيزاً واسلحة، فقد آن الأوان لكل الدول الصديقة للبنان أن تضع أمام قيادات المؤسسات الأمنية والجيش رسالة بؤزوف ساعة الحقيقة والخيار: من كان في صفّ لبنان وشعبه واستعادة دولته، استحقّ الدعم والمنح والتجهيز، ومن كان غطاءً لمنظومة المافيا والميليشيا، ومن خضع لإملاءات المنظومة الفاسدة في ملاحقة المعارضين والثوار، وفي انتهاج سلوك القمع الدموي لإطفاء غضب الفقراء والمعوزين كما حدث في طرابلس، لا دعم له ولا تجهيز ولا سلاح، ليستعمله ضد شعب لبنان…
لم ينتظر لقمان سليم “قضاء لبنان” ليجمع أدلّة الجريمة التي انتظرها، يوم دخلوا دارة عائلته وكتبوا على جدرانها “المجد لكواتم الصوت”. كان هذا الفعل في حدّ ذاته وعداً بالقتل وتحريضاً على الجريمة، كان يعلم أن هذا القضاء، الذي لم يرفّ له جفن يوم التهديد والوعيد، لن يتحرّك يوم التنفيذ، لأنه لم يعد الاّ غلالة تستر عورة الإفلات من العقاب، وتجهيل الجاني، فلم تكن له ثقة بالتحقيقات التي تجريها النيابات القضائية، بعد أن خبر عجزها في تحقيقات ماضية، طالت نتائج كل الاغتيالات السابقة، فأصدر حكمه بنفسه، في جريمة اغتياله، وحدّد أسماء من يُسألون عنها، في قيادة الثنائية…
رحل لقمان سليم طيّب الذكر والسيرة، شهيداً حرّاً للكلمة والرأي. كان كاتباً وناشطاً، لم يتبرّأ يوماً من محيطه، بل سكن ربوع ساحته، وقارع قوى الأمرالواقع فيها، بالحجّة والشجاعة وأخلاق النبلاء، ليأتي الرد شنيعاً بشعاً بالاختطاف والرصاص وحقد البغضاء.
لم يسقط لقمان سليم ضحية في اغتيال، بل قضى شهيداً قائداً في معركة مواجهة بدأت منذ سنوات وستستمر لسنوات أخرى. فلبنان اليوم مخطوف برمته في ظل سطوة تحالف المليشيا والمافيا. ويأتي هذا الاغتيال ليدخل لبنان في حقبة أمنية جديدة، عنوانها التصفيات الجسدية وتحكم آلة القمع والهيمنة فيه، وتفلّت آليات الجريمة المنظمة. لقد وعدناهم باستعادة الدولة لكنهم ردوا الوعد بالكواتم!
لذلك ندعو اللبنانيين وكل قوى المعارضة لتوحيد الصفوف ورصّها في مواجهة الاستبداد واستباحة الدماء، من أجل استعادة الدولة المخطوفة وإعادة تكوين السلطة وصولا لدولة مدنية تحترم المواطن والإنسان وترسي مبادئ الحق والعدالة.
كما اننا ندعو كل من لا يزال يُؤمّن الغطاء لهذه المنظومة، عبر البقاء في سلطتها ومجلسها الفاقد الشرعية، ويربط النزاع معها، ويدّعي معارضتها، ان يكفّ عن خداع اللبنانيين ويقرن القول بالفعل، ويستقيل استجابة لمطالب الشعب.
آن لجامعة الدول العربية ودولها ولمنظمة الأمم المتحدة ومجلس الأمن فيها، ان تؤمن السبل والوسائل لحماية اللبنانيين من التداعيات الكارثية، التي يحدثها السلوك الإجرامي لمنظومة الفشل والفساد والارتهان للخارج، عبر الشروع في تصفية دموية يتعرض لها ثوار لبنان وقياداته الجديدة، وعبر سيادة ممارسات الجريمة المنظمة.
إن ادانة هذه المنظومة وممارسة اقصى الضغوط عليها، ومحاصرتها سيكون عونا لشعب لبنان في معركته العادلة والمشروعة، وان اي انفتاح من المجتمع الدولي على المنظومة ستترجمه رخصة لها، لممارسة القمع والترهيب والقتل بحق كل اللبنانيين.