خاص
play icon
الثلاثاء ٢٦ تشرين الثاني ٢٠١٩ - 12:27

المصدر: صوت لبنان

نبيل فهد: عملية التسعير لا تتم بطريقة عشوائية

اضاء برنامج نقطة عالسطر على ارتفاع الاسعار فأشار نقيب اصحاب السوبر ماركت الدكتور نبيل فهد الى ان ارتفاع اسعار مختلف السلع والخدمات يعود الى اسباب عدة منها فرض زيادة رسم 3% التي اقرها مجلس النواب في موازنة 2019 على السلع المستوردة، إضافة الى إرتفاع اسعار بعض المنتجات الوطنية بموجب مرسوم حماية 18 سلعة والتي تتراوح بين 10 و 20%  .

اضاف : كل المستوردات ان كانت سلع نهائية اي انها تستورد كسلعة نهائية او كمواد اولية تدخل في الصناعة المحلية هي بالدولار وهذا ما يؤدي الى انعكاس اسعارها على السلع .

وطلب فهد انتظار الاحصاء المركزي ومؤشر السلة الذي يصدر عن وزارة الاقتصاد والتي اشارت سابقا فيه المديرة العامة للوزارة الى ان معدل ارتفاع الاسعار هو حوالي 8% .

واشار فهد الى ان المحلات تضطر الى المحافظة على رأسمالها التشغيلي كي تستمر في تأمين المواد الغذائية ، ولفت الى ان هناك آلالاف الاصناف لم يتغير سعرها في كل السوبر ماركات المنضوية ضمن النقابة .

وأوضح فهد الاجراءات المصرفية التي تم اخذها مؤخرا بالنسبة الى وقف التسهيلات المصرفية للتجار ووقف التحويلات الى الخارج ، وكان الشرط الاساسي للإستيراد تأمين الدولار نقدا وايداعه في المصرف ، اي ان كل دولار لاستيراد اي سلعة ومن ضمنها المواد الغذائية يصار الى تأمينه من عند الصراف والذي يبلغ السعر لديه 2000 ليرة ، لهذا السبب ارتفعت الاسعار من 25% الى 33% .

ولفت فهد الى انهم طالبوا في السابق ان يتم شمل بعض المواد الغذائية الاساسية ضمن السلة التي اقرها مصرف لبنان والتي تباع على اساس سعر صرف الدولار الرسمي ب 1515 لكنها لغاية الآن لم تدخل ضمن هذه السلة .

وشدد على ان عملية التسعير لا تتم بطريقة عشوائية ويجب ان يتم وضعها على السلة، واعتبر ان عملية التسعير على الصندوق غير مقبولة ، وعن اسعار علب الدخان اشار الى انها مثبتة من قبل الريجي بالليرة اللبنانية اما فواتير الموزعين فهي بالدولار .

واكد ان اضراب الهيئات الاقتصادية هو لثلاثة ايام فقط من اجل افساح المجال قبل الاقدام على اي تصعيد .

رئيس جمعية المستهلك الدكتور زهير برو سأل “لماذا خدمة الخليوي تسعر بالدولار في حين انها خدمة داخلية ؟” واعتبر انه ليس لدينا دولة بل مجموعة قبائل وكل مجموعة تعتبر نفسها دولة ، ودعا الى العمل على سحب الدولار من السوق والتعامل بالليرة اللبنانية ، ولفت  الى ان كل القطاعات تخضع للاحتكارات من قبل عدد من التجار .

مدير عام وزارة الاقتصاد عليا عباس اشارت الى وجود فوضى في الاسعار في الاسواق، داعية التاجر ان لا يستغل المواطن الضعيف فالازمة على الجميع وعلينا تحملها ، واشارت الى ان قانون حماية المستهلك لا يرعى العلاقة بين محترف ومحترف، ونحن نعمل بأقصى طاقاتنا ونعمل على تسطير محاضر ضبط بحق المخالفين .