إقليمية
السبت ١٨ أيار ٢٠٢٤ - 08:52

المصدر: سكاي نيوز عربية

نتنياهو يتراجع في استطلاع إسرائيلي جديد.. ومنافسه يتفوق عليه

بعد أكثر من 7 أشهر من الحرب على قطاع غزة، أظهر استطلاع رأي جديد أن نسبة تأييد الإسرائيليين للجنرال السابق عضو الحكومة بيني غانتس تفوق نسبة تأييدهم لرئيس الوزراء بنيامين نتنياهو.

وبحسب استطلاع أجرته “القناة 12” الإسرائيلية، فإن نسبة تأييد نتنياهو تبلغ 32 بالمئة، وترتفع بين ناخبي حزب الليكود إلى 35 بالمئة.

أما غانتس المنافس السياسي الرئيسي لنتنياهو فهو أكثر شعبية قليلا، حيث تبلغ نسبة تأييده بشكل عام 35 بالمئة، ويرتفع هذا الرقم إلى 42 بالمئة بين ناخبي يسار الوسط.

كما وجد الاستطلاع أن وزير الدفاع يوآف غالانت، الذي هاجم نتنياهو في خطاب متلفز هذا الأسبوع، حصل على نسبة تأييد من الإسرائيليين بلغت 43 بالمئة.

في المقابل، كان أداء الوزراء الآخرين في حكومة نتنياهو ضعيفا في الاستطلاع، حيث بلغت نسبة تأييد وزير المالية بتسلئيل سموتريتش 21 بالمئة، ووزير الأمن القومي إيتمار بن غفير 28 بالمئة، ووزيرة المواصلات ميري ريغيف 27 بالمئة.

وكانت الآراء حول رئيس أركان الجيش الإسرائيلي هرتسي هاليفي هي الأخرى أكثر انقساما وفقا للاستطلاع، حيث صنفه 46 بالمئة من المستطلعين بشكل إيجابي، مقابل 46 بالمئة بشكل سلبي.

خلافات علنية

مؤخرا ظهرت الانقسامات في الحكومة الإسرائيلية حول حرب غزة.
طالب غالانت نتنياهو علنا باستراتيجية واضحة مع عودة قوات الجيش لمحاربة حماس، في مناطق كان يعتقد أنه تم إخراجهم منها منذ شهور.
تعكس تعليقات غالانت، الذي قال إنه لن يوافق على تشكيل حكومة عسكرية تدير القطاع، القلق المتزايد في المؤسسة الأمنية من عدم وجود رؤية لدى نتنياهو حول من سيدير غزة بعد الحرب.
أبرزت تعلقاته كذلك الانقسام الحاد بين الجنرالين السابقين بالجيش عضوي الحكومة الحالية المنتميين إلى تيار الوسط، غانتس وغادي أيزنكوت، اللذين أيدا دعوة غالانت، وبين الأحزاب الدينية القومية اليمينية المتشددة بقيادة سموتريتش وبن غفير التي دانت التعليقات.
كتبت صحيفة “يسرائيل هيوم” اليمينية عنوان افتتاحية عددها الصادر الخميس: “هذه ليست طريقة لإدارة الحرب”، مرفقة بصورة لنتنياهو وغالانت ينظران في اتجاهين مختلفين.