play icon pause icon
نجاة صليبا
الثلاثاء ١١ حزيران ٢٠٢٤ - 13:48

المصدر: صوت لبنان

نجاة عون صليبا لنقطة عالسطر: مواد معمل الزوق خطرة والمسؤولية تقع على وزراء الطاقة المتعاقبين

أسفت النائبة في البرلمان اللبناني الدكتورة نجاة صليبا عبر صوت لبنان ضمن برنامج “نقطة عالسطر” لعدم اتخاذ الإجراءات الصارمة بحق المعتدين على البيئة في كل القطاعات ويفتكون بها، في الماء والهواء والأرض، وأشارت ان دراسة تلوّث الهواء التي أجرتها الجامعة الأميركية أخذت ضجة كبيرة وتناولتها اهم الصحف المحلية والعالمية، وقدّمت خارطة طريق بيئية لفحص المولدات، والتأكد من مطابقتها للمراسيم الصادرة عن وزارة البيئة، وأشارت في هذا الإطار إلى التنسيق مع النيابة العامة البيئية في بيروت لرصد المولدات التي تسبب خطر على السلامة العامة، واعتبرت ان المسؤولية الأولى تقع على عاتق البلديات انطلاقًا من دورها في مراقبة المولدات.
وأكّدت صليبا على أهمية المتابعة وعلى ضرورة مطالبة المواطنين بحقوقهم، وانتقدت مافيات المولدات وإيجاد قطاع كامل خارج القانون بما يتضمّنه من زبائنيّة ويحقق ارباحًا طائلة تصل الى 4 مليار دولار سنويًا، وبدعم كامل من السلطة التي تعمل ضد شعبها، وأكّدت على ضرورة التزام أصحاب المولدات بمراسيم وزارة البيئية التي تفرض وضع الفلاتر الخاصة.
وفي ملف الأملاك البحرية طالبت صليبا وزير الأشغال العامة والنقل علي حمية بتسليم التقرير الذي يتضمّن نتائج المسح الذي أجراه الجيش للأملاك العامة البحرية لمباشرة العمل ووضح حد للتعديات على الأملاك البحرية العامة.
وأكّدت صليبا ان استراتيجية النفايات غير واضحة وينقصها التحديد والكثير من التفاصيل، ويجب ان تتضمّن خارطة طريق من باب المنزل الى المعمل، وان الاعتراض ليس على قانون استرداد الكلفة انما على الطريقة التي سيتم من خلالها استرداد هذه الكلفة، والتي تحتاج الى استراتيجية متكاملة لإعادة التدوير والمعالجة، ضمن حلقات متكاملة لحل مشكلة النفايات.
وأوضحت ان المواد الكيميائية المتواجدة في معمل الزوق الحراري ليست متفجّرة انما خطرة وغير موضبة كما يجب ومعرضة للاشتعال، وأكّدت أن المسؤولية تقع على وزراء الطاقة المتعاقبين، الذين هدروا هذه المواد ويعرّضون المتواجدين في محيط المعمل للخطر بالإضافة إلى العاملين الذين لا يتّخذون أي إجراءات وقائية من ملابس ومعدات.