محلية
play icon
الأثنين ٢٧ نيسان ٢٠٢٠ - 08:43

المصدر: صوت لبنان

نشرة أخبار الثامنة والربع: الشارع ينذر الحكومة مجدداً

لم تنفع فترة السماح التي وفرها فيروس كورونا للحكومة لتستوعب الدرس وتستخلص العبر وتلاقي ناسها الى منتصف الطريق، فاستمرت في تجاهلها أصل المشكلة، وفي جهلها أصول الحكم وأدواته الرشيدة. وهل ارتاحت الحكومة للفيروس فاطمأنت الى ان الثورة صارت في خبر كان؟ وهل من ظرف أخطر من سقوط الدولة، واشتعال الدولار ، وكي الأسعار، ولي رقبة الآباء والأمهات العاجزين عن توفير لقمة العيش لاولادهم، هل أخطر من هذا المشهد ليعيد الثورة الى الشارع؟ ليلاً، وبعفوية هندستها معادلة “طفح الكيل”، التأم الشارع من تعلبايا في البقاع الى خلبا في عكار، ومن الدامور والسعديات في ساحل الشوف الى ساحة النور في طرابلس مروراً بجل الديب وشكا والبالما، في انذار جديد.
ولم يعد ينفع رفع اصبع رئيس الحكومة من على منبر قصر بعبدا، ولا تعاميم الحاكم “النازلة متل الشتي”على رؤوس المودعين، وآخرها تعميم صدر ليلاً وفيه دعوة الصرافين للتقيد بسعر ٣٢٠٠ ليرة حداً أقصى لسعر بيع الدولار.