خاص
play icon
الجمعة ٨ أيار ٢٠٢٠ - 09:03

المصدر: صوت لبنان

نشرة أخبار الثامنة والربع: الرحلة الى صندوق النقد طويلة ومحفوفة بالمطبات

كل طلاب شهادة البريفية، وما يعادلها بالشهادات الفنية صفقوا لقرار الغاء الامتحانات الرسمية، الذي ادخلهم في العطلة الصيفية باكراً.
وإثنان حتى الآن صفقا للخطة المالية، من دون لبس، رئيس الجمهورية ورئيس الحكومة، ومن ورائهما حزب الله، فيما أبدى الافرقاء الآخرون، تحفظاتهم ورفضهم، او صمتهم، ما يترك رحلة الخطة الى مجلس النواب قابلة لادخال تعديلات، والرحلة الى صندوق النقد طويلة ومحفوفة بالمطبات.

الشروط الدولية المطلوبة لدعم لبنان، لا تقتصر فقط على الاصلاحات انما على نوعيتها، كما يستدّل في كلام مساعد وزير الخارجية الاميركية لشؤون الشرق الادنى دايفيد شينكر في بُعدَيه المالي والسياسي، ان لجهة توقفه عند نوع الإصلاحات الهيكلية، او لجهة اشارته الى تصاعد دور حزب الله في الدولة، ما يثير القلق الامريكي.
وبالتالي ماذا ستقدم الحكومة؟. حتى الآن الحلول غير متيسرة لا في الكهرباء، التي تفوح منها روائح الفيول المغشوش، ولا في النفايات، التي عادت الى شوارع المتن وكسروان، علماً ان غياب الحلول الجذرية في هذين الملفين كفيل بابعاد اي ثقة عن الحكومة.

هامش الخطة في توفير الانقاذ ضئيل، امام سياسة الافقار الضاغطة، والفقر المتنامي، ولم تكن جلسة الحكومة أمس للبحث في الغلاء، لتضيفَ مقومات دفاعية لليرة بقدر ما جاءت عرجاء لجهة غياب القرارات للجم الغلاء، الذي يدخل فيه التهريب عاملاً مؤثراً خصوصاً اذا كان يشمل مواد اساسية كالطحين والمازوت.