خاص
play icon
الجمعة ١ آذار ٢٠١٩ - 19:19

المصدر: صوت لبنان

نشرة أخبار الخامسة والربع:دوكان يستعجل الاصلاح، والسنيورة ينتقد فساد الدويلة

كبر حجمُ السؤال الكبير عن المسؤولية في ملف الاحد عشر مليار دولار،
وتمددّ لفتح صفحة ما وصفها رئيس الحكومة السابق فؤاد السنيورة بالفساد
السياسي ومتفرعاته مصوباً على حزب الله من دون أن يسميه.
فارتسمت حدود الجبهة، بين تيار المستقبل وحزب الله، منذرة بكباش حاد لا
يمكن لرئيس الحكومة سعد الحريري تجاهل تداعياته، او منع تسللها الى اجواء
مجلس الوزراء المحكوم بعلاقة مهادنة بين مكوناته.
حزب الله وضع من جهته، كرة الحسابات المالية في عهدة القضاء، فجاءه جواب
مباشر من الرئيس السنيورة، مدعوماً من كتلة المستقبل، وصف فيها قضية الـ11
مليار دولار بانها عاصفة في فنجان متحدثاً عن فبركة تهم باطلة.
لكن عين المكان كان في جولات الموفد الدولي المكلف متابعة مقررات سيدر بيار
دوكان، محدداً أولويات الاصلاح المطلوبة، والملفات الملحة من موازنة العام
2019، وكهرباء، ونفايات وادارة.
وفي هذا المجال، السؤال المطروح، كيف للحكومة ان تلبّي متطلبات سيدر؟.
حتى الآن، الساحة مشغولة بتقاذف الاتهامات والمسؤوليات وعرض البطولات في
الاصلاح، فيما ساحة دوكين مشغولة برصد إشارات تطلقها الحكومة في المجالات
المختلفة مطلوبة في مهلة قصيرة نسبياً، لا تتعدى الثلاثة أشهر، حتى لا تضيع
المقررات، وتذهب الوعود بالاصلاح أدراج الرياح.
وفي الانتظار، ليس في ساحة الرأي العام حتى الآن الا تكديس اوراق السجالات
لسلطة سياسية ليس في أدبياتها الا لغة المحاصصة .