خاص
play icon
الأحد ٢٤ أيار ٢٠٢٠ - 09:01

المصدر: صوت لبنان

نشرة الثامنة والربع : المفتي دريان يخطب في حضور دياب ويحدد المسؤولية في الازمة المالية ويزور مع الحريري الضريح في ساحة الشهداء.

لأنه عيد، ولان الكورونا تفرض سلطتها، نجحت في تعديل العادات والتقاليد، التي استبدلت بالتهاني عن بُعد، وعليه، نتمنى للبنانيين عموماً وللمسلمين خصوصاً بان يعيده الله على الجميع بالخير والامان وسلامة الوطن.

ما بعد العيد، دخول مباشر في ثلاثية سياسية، مالية، وتشريعية، فمن المفاوضات مع صندوق النقد الدولي التي تستأنف الاربعاء، سيبقى تشكيك الصندوق قائماً، اذ ليس من جواب موحّد بعد بشأن تقدير الخسائر، وليس من نية واضحة في اصلاح جذري للكهرباء، والحديث من حيث انتهى عند الكابيتال كونترول سيُتابع.

وسيبقى سيف التهريب مصلتاً على دخول قرار المركزي في السابع والعشرين من الجاري بحماية الليرة، ودعم استيراد عدد من السلع الغذائية، ما قد يخفف من مفاعيله، فيما يأتي انعقاد الجلسة التشريعية النيابية لاقرار مشاريع قوانين تلبيّ متطلبات المجتمع الدولي، على ارضية متحركة من الخلافات والتجاذبات، قد لا تفي بالمطلوب.