خاص
play icon
السبت ٢٢ آب ٢٠٢٠ - 14:49

المصدر:

نشرة الثانية والربع : بعد بيروت، الاسود يلفّ كفتون: مسلحون قتلوا ثلاثة شبان، وفروا بسيارة مدججة بالسلاح.

بعد 4 آب كما بعد 17 تشرين بالنسبة لاهل السلطة، فالحكمُ يريد حكومة تضمن مصالحه وديمومته أوّلا،

دمرت بيروت وسقط شهداء واندثرت احلام، والاهم فقد كثيرون الثقة بالمستقبل . ولم يجرؤ مسؤول واحد على تفقد ما حصل . لكن اصواتهم مرتفعة حول الحكومة .

في الصورة الداخلية، احتقان وتوترات: تبادل حرق صور بين احزاب السلطة، اشاعات متنقلة عن اعتداءات، واطلاق نار وسقوط ضحايا من دون معرفة المصدر كما حصل فجرا” في كفتون، انه سيناريو التخويف يستعاد، والمستفيد الوحيد منه سلطة عاجزة تحاول اعادة انتاج نفسها.

في الاثناء البلاد تنهار، والمساعدات لن تأتي قبل الانصات لمطالب الناس، وتشكيل حكومة مستقلين تتعهّد الاصلاح، وتكون مهمامها اقتصادية بحتة.

والخشية من أن يدهمنا سيناريو الانهيار قبل تخلي أركان السلطة عن حال الإنكار للواقع المأزوم

.