خاص
play icon
الأربعاء ٢٢ تموز ٢٠٢٠ - 15:26

المصدر: صوت لبنان

نشرة الثانية والربع : فضيحة الدجاج الفاسد تتفاعل واقفال المستودعات بالشمع الاحمر ومنع منتجات ليوبل وشومان وكاري

لماذا يتم تأخير التقرير اليومي لعدد الاصابات بالكورونا الى المساء بعدما كان يصدر ظهرا أو بعد الظهر؟

سؤال يطرح في ضوء تزايد الاصابات وتفشيها، فيما الاجراءات الرادعة غائبة.

عشرون شابا وشابة أصيبوا بالوباء بعد رحلة في فقرا. ولكن الحفلات قائمة وحفلات التخرج قائمة على رغم أن الامتحانات لم تجر ونجح الجميع بإفادة بسبب الكورونا. الدعوات الى الأعراس أو الخطوبة قائمة والاكتظاظ لافت

في التعازي، كما أن امتحانات الجامعة اللبنانية جارية على قدم وساق.

فمن يحمي الناس من الاصابة ومن الموت ومن يحمي الجسم الطبي الذي تنعت عليهم الحكومة بلقب شهيد الواجب في حال قضوا بالفيروس.

اذا كانت الصحة ليست أولوية، فكم بالحري معيشة المواطنين؟

البنزين مقطوع في عدد من المحطات، فما السبب؟

طعام اللبنانيين فاسد وهم يأكلون معه السموم في كل يوم.

المستشفيات لا تستقبل الحالات الباردة وهي على وشك الانهيار كغيرها من القطاعات، فيما الحكومة ناشطة فقط في موضوع سد بسري.

هل يكفي ازاء ذلك وصف رئيس الحكومة حسان دياب لقرار مجلس الوزراء بالأمس تعيين شركة للتدقيق الجنائي بالقرار التاريخي، فيما العبرة في التنفيذ وفي صدور النتائج، واللبنانيةون وحدهم يتحملون الخسائر.