خاص
play icon
السبت ٢٩ آب ٢٠٢٠ - 14:47

المصدر: صوت لبنان

نشرة الثانية والربع : ماكرون يقول انه إذا تخلى عن لبنان ستندلع حرب أهلية

الثلاثاء ماكرون والأربعاء شينكر. ماكرون يحكم قبضته على التكليف، وشينكر يلاحق التأليف.

الرئيس الفرنسي مصر على متابعة الملف اللبناني حتى النهاية ويريد التأكد من اسم رئيس الحكومة المكلف وصفاته، ومسؤول الخارجية الأميركي يريد التأكد من التشكيلة الحكومية، بحيث تكون قادرة على تنفيذ الاصلاحات والخطة الانقاذية.

فها نحن امام تقاطع فرنسي أميركي على ايجاج حل للأزمة اللبنانية المستفحلة، أم أن أهل السلطة سينتظرون مغادرة كل من ماكرون وشينكر للخربطة من جديد ورسم الوعود ولكن من دون تنفيذ؟

المرحلة تشهد عملية خلط أوراق وليس واضحة حتى الساعة جدية المسعى الغربي وفي لوقت نفسه مدى الاذعان من جانب حزب الله وحلفائه

.