خاص
play icon pause icon
محمد نمر
الثلاثاء ٢١ أيار ٢٠٢٤ - 21:54

المصدر: صوت لبنان

نمر لمانشيت المساء: تحوّلت الدولة اللبنانية إلى ناطور عند الدويلة

رفض ناشر “موقع لبنان الكبير” محمد نمر عبر صوت لبنان ضمن برنامج “مانشيت المساء” التعاطي مع حادثة مقتل الرئيس الإيراني من منطلق المؤامرة، بل من باب الحادثة، رغم صراع الأذرع أو الأجنحة في إيران، ولفت إلى أهمية أن تستيقظ إيران وتؤمن رفاهية شعبها الفقير والمعدم، بدلًا من تخصيص مدّخارتها في صناعة الأسلحة…

وأشار نمر إلى لجوء المسؤولين في إيران لمنطق الدستور لانتخاب رئيس للجمهورية، في حين يُنتهك الدستور اللبناني ولم يُنتخب رئيس للجمهورية، ورأى أنّ السلاح ليس الحلّ، وأنّ عملية 7 تشرين جاءت لضرب “حلّ الدولتين” التي تناضل السعودية لتطبيقها، وكانت إحدى شروط التطبيع مع إسرائيل.

وأكّد نمر أنّ السياسة واحدة في إيران رغم الخلافات، ولفت إلى الهدوء الذي تعاطى فيه ح ز ب ا ل ل ه مع مقتل الرئيس الإيراني ورفاقه، ولفت إلى أن الاتفاقات معلّقة نظرًا للانتخابات الأميركية الضاغطة، واعتبر أنّ إدارة ترامب تعمل على عامل الوقت، ورأى أنّ الحرب على غزة مستمرة، وإبادة الشعب الفسلطيني في أوجها، رغم المؤشرات الإيجابية الصادرة من الأمم المتحدة، وتساءل عن إمكانية التعايش بين الدولتين.

وفي السياق أشار إلى أنّ الدول العربية ولا سيّما الخليجية منها وهي التي ستساعد في إعادة الإعمار، ولكنّ هذه الدول ستطلب ضمانة هذه المرة، وأكّد أنّ المملكة العربية السعودية هي الحاضنة للعرب وهي لديها اتفاق يسمح لها بالتواصل مع إيران، إضافة إلى حاجة أميركا لها.

وأكّد نمر أنّ ما يهمّ لبنان ترسيم الحدود واتفاق ينهي الحرب، ودعا إلى تطبيق القرار 1701، واعتبر لو تمّ تطبيقه لما وصلت الأمور إلى هنا، ولفت إلى الحديث عن قرار جديد…

وانتقد معركة المساندة بحيث بات لبنان بحاجة إلى الدعم والمساندة، وأشار إلى أنّ ح ز ب ا ل ل ه يدفع ثمن الشعارات الرنانة الفارغة، وأكّد أنّ مع التكنولوجيا والذكاء الاصطناعي لا يمكن تحقيق أي نصر بالأسلحة التقليدية.

ورأى أنّ الدول الأجنبية تعتبر ح ز ب ا ل ل ه مرجعية لبنان، بحيث تحوّلت الدولة اللبنانية إلى ناطور عند الدويلة، وأشار إلى استعطاف الشباب السنّة استعددًا لما قد يحدث، وتوقّع تصعيد أكبر وإعادة التموضع بالقوة…

وقال إن ما يجري اليوم تسخيق لاستحقاقات لناحية المشاورات داخل مجلس النواب والجلسات المفتوحة لانتخاب الرئيس، ورأى أنّ أي مشاورات تبدأ قبل مجيء الموفد الفرنسي جان إيف لودريان، يكون كمن يصبّ النار على المشاورات، واقترح لو يزور الرئيس السوري بشار الأسد لبنان ويطمئن على شعبه، ودعا إلى تنظيم النازحين السوريين استعدادًا لترحيلهم…