منوعات
الجمعة ١٧ أيار ٢٠٢٤ - 18:16

المصدر: lBCI

نهاية مأساوية لثنائي في بريطانيا… وُجدت جثة على السرير وهذا ما فعله الحبيب بنفسه

كشف تحقيق أجرته شرطة غرب يوركشاير في بريطانيا أن “راقصة محترفة” خُنقت حتى الموت على يد حبيبها، ثم شنق نفسه في واقعة مأساوية.

ووفق موقع “ديلي ميل”، كانت جورجيا ماي بروك، 26 عامًا، ولوك كانون، 31 عامًا، يستهلكان الكوكايين والكحول لممارسة الجنس العنيف.

وقال الأصدقاء إن الثنائي استمتع بلعب الأدوار وكان يصنع مواد إباحية.

وعندما وصل المسعفون إلى منزل لوك، في برادفورد، غرب يوركشاير، بعد اتصاله بالرقم 999، وجدوا السيدة بروك عارية ومتوفية على سريرها.

وعلى الرغم من إجراء الإنعاش القلبي الرئوي وحقن الأدرينالين، إلا أنه تم إعلان وفاة جورجينا في الساعة 12.34 صباحًا في مستشفى برادفورد الملكي.

وأبلغ الطاقم الطبي المعني الشرطة لكن كانون كان قد فرّ من المستشفى قبل وصول الضباط.

وكان كانون قد صرّح في مكالمة مسجلة: “كان يجب أن أموت بدلاً من ذلك”، ثمّ اتصل هاتفياً بصديق قائلاً: “أخبر والدتها أنني سأكون معها”.

واستمعت محكمة برادفورد كورونر إلى أن كانون تسلق بعد ذلك جدارًا بالقرب من المستشفى وشنق نفسه. وتم اكتشاف جثته بعد ساعات قليلة.