منوعات
الأثنين ٢٨ كانون الأول ٢٠٢٠ - 09:55

المصدر: العربية

هكذا تستعيد البشرة إشراقها قبل احتفالات نهاية العام

يشتكي العديد من النساء خلال هذا الفصل من فقدان حيوية البشرة نتيجة عوامل متعددة مرتبطة بمعظمها بالروتين التجميلي وأسلوب الحياة. تعرّفوا فيما يلي على أفضل الوسائل لإستعادة الإشراق في الأيام الأخيرة قبل احتفالات نهاية العام.

تبدو البشرة الفاقدة للحيوية شاحبة، غير موحّدة مع مناطق تغلب عليها الظلال الداكنة. وهذا ما يجعلها تفتقر إلى الإشراق ويحول دون ثبات الماكياج عليها.

التلوّث، التدخين، النقص في الترطيب، واستعمال مستحضرات العناية غير المناسبة…من أبرز العوامل المسبّبة لفقدان حيوية البشرة. وينضمّ إليها الإجهاد والقلق اللذان يتسببان في عدم وصول العناصر الغذائية إلى خلايا البشرة. ويزيد عدم ممارسة الرياضة من حدّة هذه المشكلة، إذ يفتقد الجسم في هذه الحالة للحصول على حاجته من الأكسجين مما يساهم في تكدّس السموم في الجسم وفقدان إشراق البشرة.

حلول عمليّة وسهلة:

تتمتع بعض الحلول العمليّة والتي يسهل تطبيقها بمفعول معزّز لإشراق، من أبرزها:

• تبنّي عادة تناول كوب من الماء الدافئ المضاف إليه القليل من عصير الليمون. والأفضل أن يتمّ ذلك صباحاً أو بعد الخضوع لجلسة تدليك الجسم. يساعد هذا الخليط في تخليص الجسم من السموم المتراكمة مما يؤدّي إلى تعزيز إشراق البشرة.

• شرب ما لا يقلّ عن 8 أكواب من الماء يومياً لترطيب الجسم جيداً ومدّ البشرة بالرطوبة التي تحتاجها بهدف الحفاظ على اكتنازها وحمايتها من الجفاف الذي يبقى أحد أبرز أسباب شيخوختها المبكرة.

• يتزامن ظهور الهالات الداكنة حول العينين مع فقدان لحيوية البشرة في العديد من الحالات. وأسرع الحلول المتوفرة يكون بالحصول على أوقات كافية من النوم والراحة، بالإضافة إلى تطبيق أكياس مستعملة من الشاي، بعد تبريدها في الثلاجة، على العينين لمدة 5 دقائق ثم تطبيق مستحضر لمحيط العينين يساعد على إنعاش هذه المنطقة وإعادة الإشراق إليها.

• يساعد تقشير البشرة 3مرات أسبوعياً في إزالة الخلايا الميتة عن سطحها. يمكن استعمال المقشرات ذات التأثير الكيميائي أي التي تحتوي على حبيبات كاشطة أو تلك التي تستعين بالتأثير الكيميائي للإنزيمات. من فوائد التقشير أنه يساهم في التغلّب على فقدان الحيوية، وهو يحضّر البشرة للاستفادة من مزايا الأقنعة التجميليّة التي تطبّق عليها.

• يشدّد الخبراء على وجود قاعدتين أساسيتين يجب احترامهما للاستفادة من خصائص القناع: أولاً، تطبيق القناع بعد تقشير البشرة وثانياً، استعمال القناع الذي يلبّي متطلّبات البشرة. ففي حالة البشرة المختلطة مثلاً، يمكن تطبيق نوعين من الأقنعة: قناعاً منقياً على المنطقة الوسطيّة من الوجه وقناعاً مرطباً على الخدين. يمكن أيضاً تطبيق قناع مزيل للتعب خاص بمحيط العينين وقناع مضاد للتجاعيد على الجبين.

• إذا كنتِ من هواة استعمال المكوّنات الطبيعيّة على البشرة، يمكنكِ تقشيرها بخليط من الملح الناعم مع زيت الزيتون وعصير الليمون. على أن يطبّق بعد ذلك عليها قناع من معجون البندورة يُترك لمدة 10 دقائق قبل شطفه جيداً بالماء مما يساهم في إحياء لونها وانقباض مسامها.

• يساهم الخضوع لعلاج بالكريمات والأمصال المعزّزة للإشراق، يمتد حتى 3أشهر، في إعادة الحيوية إلى البشرة. تركّز هذه العلاجات عادةً على حوامض الفاكهة (عنب، تفاح، حمضيّات، أو حمض غليكولي مستخرج من قصب السكر). تعمل هذه الحوامض على تذويب الخلايا الميتة وتسهّل إزالتها عن سطح الجلد مما يساهم في تجدد البشرة. وهي تسمح بالحصول على مفعول مقشّر يومي مناسب لفصل الشتاء، ولكن يجب الاكتفاء باستعمالها لمدة محدودة وتجنّب تطبيقها على البشرات الحساسة، على أن يتمّ استعمال المصل أولاً ثم الكريم المعزّز للإشراق.

• تساعد الإستعانة بمستحضر أساس للماكياج في تعزيز إشراق البشرة. يُطبّق هذا المستحضر بعد الكريم المرطّب وقبل كريم الأساس ليشكّل طبقة عاكسة للضوء تملّس شوائب البشرة وتساهم في تثبيت الماكياج. ولاختصار الوقت يمكن خلط أساس الماكياج وكريم الأساس قبل تطبيقها على البشرة بخطوة واحدة.

• يؤمّن الهايلايتر لمسات من الإشراق على المناطق الأساسيّة من الوجه. يكفي استعماله بلمسات صغيرة فوق الحاجبين، على أعلى الوجنتين، عند الأنف والذقن كما يمكن تطبيقه على الزاوية الخارجية للعين لتعزيز الإشراق.