منوعات
الجمعة ١٠ أيلول ٢٠٢١ - 18:43

المصدر: العربيّة

هل أصبحت البندقيّة عاصمة جديدة للموضة العالميّة؟

شكّلت مدينة البندقيّة هذا الصيف أحدث وجهات الموضة بعد أن اختارها العديد من المصممين العالميين لتقديم عروضهم، وكان آخرها عرض دار Alberta Ferretti الذي جسّد بامتياز سحر هذه المدينة بأزياء فاخرة ولافتة بأناقتها.

بدأ اهتمام المصممين العالميين بمدينة البندقيّة مؤخراً مع أنطوني فاكاريللو المدير الإبداعي لدار Saint Laurent الذي طلب من الفنان الأميركي دوغ آيتكن تنفيذ تصميم هندسي خاص بمدينة البندقيّة بمناسبة بينالي الهندسة الذي يُقام في ربوعها. وقد حرص فاكاريللو على اختيار هذه المدينة مسرحاً لعرض مجموعته الرجالية لربيع 2022.

مدينة تسحر أهل الموضة
وقع دار Valentino أيضاً على مدينة البندقيّة لتقديم مجموعتها من الأزياء الراقية الخاصة بالخريف والشتاء المقبلين. وقد ركّزت في هذا الإطار على موضوع الاستدامة الذي يحظى بأهميّة كبيرة في البندقيّة نظراً لجغرافية هذه المدينة المائيّة المرتبطة بارتفاع منسوب المياه لتطال الأبنية الأثريّة المُشيّدة على ضفافها.

هذا الموضوع اعتمدته أيضاً دار Valentino كجزء من اهتماماتها عبر استعمال خامات طبيعيّة وأغلفة خالية من البلاستيك لأزيائها.

قدّمت دار Dolce&Gabbana بين 28 و30 من أغسطس الماضي مجموعة من الفعاليات في مدينة البندقيّة، تضمّنت عروض Alta Moda الخاصة بالأزياء النسائية، Alta Sartoria الخاصة بالأزياء الرجالية، Alta Gioielleria الخاصة بالمجوهرات الراقية، وAlta Orologeria الخاصة بالساعات الفاخرة.

تميّزت تصاميم دار Dolce&Gabbana في هذا المجال بطابع ملكيّ اختلط مع تراث مدينة البندقيّة. وقد احتفلت ابتكارات الدار بالأعمال الحرفيّة التي اشتهرت بها مدينة البندقيّة، وقد تزيّن بعضها بمناظر طبيعيّة تستحضر جمال وسحر هذه المدينة العريقة.

قررت دار Alberta Ferretti تقديم عرضها الجديد للأزياء الراقية بالتزامن مع مهرجان البندقيّة السينمائي. وقد اختارت لتصاميمها الإطار الساحر لقصر أثريّ تمّ تحويله إلى متحف لتاريخ المدينة، أما التصاميم التي تمّ تقديمها فاتخذت طابعاً رومنسياً وتمّ تنفيذها بخامات فاخرة وتطريزها بخيوط ذهبيّة فبدت متجانسة مع الطابع الساحر لمكان العرض ولأجواء هذه المدينة العابقة بالفن والتاريخ.