السبت ٢٥ تموز ٢٠٢٠ - 17:17

المصدر: صوت لبنان

هل من عوامل جديدة دخلت الى التفاوض الثلاثي بين الحكومة ، المصارف ولازارد ؟.

على الرغم المفاوضات السابقة  بين الحكومة وجمعية المصارف بالتعاون مع لجنة تقصي الحقائق في المجلس النيابي ومساعي هذه الاطراف للوصول الى مقاربات وارقام موحدة جاءت الاستعانة بالاستشاري الفرنسي لازار ، لتعيد الملف الى المربع الاول وذلك بسبب تمسكه برأيه وموقفه الذي عبر عنه في الخطة والقاضي بتصفية الخسائر فورا

 وعما اذا كانت دخلت طروحات وعوامل جديدة على لتفاوض الجيد بين الحكومة  ، لازارد ، والمصارف يقول الكاتب والمحلل الاقتصادي انطوان فرح ان الامر الغريب جدا كون  لازارد تسعى لتفشيل مسعى هذه المقاربات .

و يشدد فرح على اهمية عامل الوقت، ويأمل ان يتجاوز لبنان هذه المشكلة والا يصبح اسيرالعقد الذي وقعه مع لازارد فيصعب عليه الخروج من ازمته .