دولية
الخميس ١٥ حزيران ٢٠٢٣ - 20:42

المصدر: المدن

واشنطن تنشر مقاتلات”إف22-رابتور”في سوريا:خطوة سيئة للقوات الروسية

أكدت القيادة المركزية الأميركية أنها لا تسعى إلى صدام مباشر مع القوات الروسية في سوريا، محذرة تلك القوات من مصير سيء ينتظرها في حال استخدمت القوة لإخراج القوات الأميركية من هناك.

وقال قائد القوات الجوية في القيادة الجنرال أليكسوس غرينكيفيتش إن القوات الروسية “استمرت بالتصرفات الاستفزازية” في الأيام الأخيرة، داعياً إلى العودة إلى الالتزام بالبروتوكولات حول التصرفات المهنية، في إشارة إلى مذكرة “تجنب الصدام” في الأجواء السورية، الموقعة بين الجانبين في 2015.

وأضاف غرينكيفيتش خلال منتدى دفاعي، “لا أعتقد أنهم (الروس) يريدون نزاعاً مباشراً مع الولايات المتحدة، ونحن بلا شك لا نريد نزاعاً مباشراً مع روسيا”. وتابع: “الروس يحاولون الضغط علينا… وأود القول إن ذلك لن يفلح”.

وحذّر الجنرال الأميركي، القوات الروسية من استخدام القوة لإخراج القوات الأميركية من الأجواء السورية قائلاً: “الروس يحاولون الضغط علينا…هم لن يتمكنوا من إجبارنا على مغادرة تلك الأجواء إلا إذا استخدموا القوة العسكرية بالفعل، لكن ذلك سينتهي سيئاً بالنسبة لهم”.

وتابع غرينكيفيتش: “يبدو أنهم لا يفهمون بأن خياراتهم محدودة، وأن لدى الولايات المتحدة خيارات أكثر بكثير في ما يخص القوات التي قد نستخدمها هنا”، مؤكداً أن واشنطن تسعى للحفاظ على خفض التصعيد، لكن الروس مستمرون بالضغط على القوات الأميركية.

واعتبر الجنرال الأميركي أن حادثة سقوط الطائرة المسيرة الأميركية فوق البحر الأسود في آذار/ مارس، أدّت إلى زيادة التوتر بين القوات الجوية الروسية والأميركية في سوريا، مؤكداً أن الولايات المتحدة ترى “سلوكاً عدائياً” من قبل الطيارين الروس.

في غضون ذلك، قالت القيادة الأميركية إنها نشرت مقاتلات من طراز “إف22-رابتور” في الشرق الأوسط، وذلك لمواجهة “السلوك غير الآمن للطائرات الروسية”، معتبرةً أن نشر هذه الطائرات “يبرهن على قدرة الولايات المتحدة على إعادة تموضع قواتها في وقت وجيز”.

وأوضحت القيادة أن المقاتلات الأميركية سوف تندمج مع قوات التحالف الدولي ضد تنظيم “داعش” في الجو وعلى الأرض، مؤكدة أن انتهاك القوات الجوية الروسية “يزيد مخاطر التصعيد وسوء التقدير”.

ونقل موقع قناة “الجزيرة” عن غرينكيويتش قوله إن الروس يحلَّقون منذ آذار/مارس، “بشكل غير مهني” فوق نطاق الوجود الأميركي في سوريا، مضيفاً أن الروس يقومون بذلك بشكل دوري منذ عام 2019، ويقوضون الجهود الأميركية برفضهم الالتزام بالبروتوكولات المتفق عليها، حسب تعبيره.

وقال الجنرال الأميركي إن الطيران الروسي في سوريا يناور بشكل عدواني وهو يحمل على متنه ذخيرة حية “مما يمثل تصعيدا في سياق الأحداث الدولية الراهنة”.