swiper image
swiper image
swiper image
swiper image
swiper image
swiper image
خاص
gallery icon
السبت ٥ حزيران ٢٠٢١ - 20:04

المصدر: صوت لبنان

وفد كتائبي في اللويزة مهنئاً : لتثبيت الشباب في أرضه ليصنعوا مستقبلاً يشبههم.

استمع للخبر بالصوت


زار وفد من حزب الكتائب اللبنانية جامعة اللويزة في زوق مصبح لتقديم التهنئة للأب بشارة الخوري لمناسبة تعيينه رئيساً للجامعة وكانت مناسبة للتشديد على أهمية الدور الذي تضطلع به الجامعة في الحفاظ على وجه لبنان ورسالته الثقافية في هذه الظروف.

الوفد الكتائبي ضم كلاً من نائب رئيس الحزب الدكتور سليم الصايغ ، رئيس إقليم المتن الكتائبي الياس حنكش، عضوالمكتب السياسي مجيد العيلي، رئيس مصلحة أساتذة الجامعات الخاصة الدكتور داني غصوب، رئيس مصلحة الطلاب المحامي رالف مراد، رئيس دائرة الجامعات الخاصة يوسف القزي، الدكتور فرج كرباج والدكتور إيلي الذوقي.

كما حضر اللقاء راعي أبرشية جبيل المارونية المطران ميشال عون والأباتي سمعان أبو عبدو.

وكانت كلمة للوزير السابق سليم الصايغ نقل فيها تهاني رئيس الحزب سامي الجميّل للأب الخوري على تبوئه منصبه الجديد  مؤكداً على المهمة التربوية الصعبة التي تقع على عاتق جامعة اللويزة في هذه الظروف وهي أمانة وطنية وإنسانية مؤكداً الوقوف الى جانب هذا الصرح .  

وأشار الصايغ إلى مجموعة تحديات تواجه الجامعة يحتّمها واقع الحال لاسيما في ظل الأزمة المالية الراهنة إضافة الى المواجهة الروحية التي تشكل نوعاً من المقاومة المعنوية لتثبيت الأساتذة والطلاب ومنعهم من اليأس والإحباط، معتبراً أن الشباب يهاجر لأنه بات يفتقد إلى الرجاء والمستقبل وواجبنا أن نمنحهم الأمل وهذا هو دور هذه الجامعة التي تأسست بروحية المجمع الماروني عام 1736 وربت أجيالاً على المعرفة والفكر الحر، بمقدورهم أخذ زمام مستقبلهم بيدهم وصنع مستقبل يشبههم تأكيداً على ديمومة لبنان الكبير. 

بدوره تحدث رئيس الجامعة الأب بشارة الخوري شاكراً الزيارة ومثمناً دور حزب الكتائب, وأشار الخوري إلى التمسك بالأرض حتى آخر نفس وبالعمل على بقاء الشباب والصبايا في أرضهم:” وهو خيار لا يمكن التراجع عنه لأنه رسالتنا وبذلنا أنفسنا من أجل تحقيقه.”

وأكد الخوري أن التحدي كبير جداً ولكن الطاقة التي تحرك قلوبنا أكبر من التحدي :” فهذه الجامعة بنيت لهدف وأثمرت من قلب القضية التي علمتنا أن نحافظ على شعبنا وأرضنا ومن هنا ننطلق إلى الخارج  بشهادة معترف بها دولياً بفضل جهود القيمين عليها .

كما كانت كلمة لراعي أبرشية جبيل المارونية ​المطران ميشال عون​ الذي شدد على الدور الذي لعبه الأب الخوري في تعزيز مكانة الجامعة متمنياً له كل التوفيق في هذه الظروف الصعبة التي يمر بها لبنان وتشكل تحدياً على مختلف الأصعدة.