play icon pause icon

الرئيس عون وجّه للمرة الثانية الدعوة لانعقاد مجلس الدفاع الاعلى قبل جلسة مجلس الوزراء، فهل من تكريس لأعراف جديدة وهل من تنافس في الصلاحيات؟

الثلاثاء ١٢ تشرين الأول ٢٠٢١ - 13:58

الرئيس عون وجّه للمرة الثانية الدعوة لانعقاد مجلس الدفاع الاعلى قبل جلسة مجلس الوزراء، فهل من تكريس لأعراف جديدة وهل من تنافس في الصلاحيات؟

كان من الطبيعي والبديهي أن يدعوا رئيس الجمهورية العماد ميشال عون مجلس الدفاع الأعلى لإتخاذ عدد من القرارات أثناء التوترات الأمنية والمالية والتعبئة العامة أيام إشتداد جائحة كورونا، هذا في ظل حكومة تصريف الأعمال، أما اليوم مع عودة إستقامة العمل الحكومي وتشكيل حكومة معاً للإنقاذ، فما داعي لتزامن الدعوات للإجتماعين الأعلى للدفاع والحكومة بفارق ساعة من الوقت، هل القضية صدفة أم لتخفيف الأعباء أو يقصد من خلالها الرئيس عون شيء آخر؟

رئيس منظمة جوستيسيا بول مرقص إعتبر في حيث عبر صوت لبنان أن تزامن إنعقاد الجلستين يمكن أن يكون فقط تسهيلاً لقدوم رئيس مجلس الوزراء والوزراء المعنيين الى القصر الجمهورية ولكن جدول أعمال مجلس الأعلى للدفاع يستشف منه محاولة لتفعيل الصلاحيات الرئاسية بما أن رئيس الجمهورية هو من يترأس جلسات المجلس الأعلى.

مرقص فند الفارق في الصلاحيات بين المجلس الأعلى للدفاع والمهام المنوطة به وبين مجلس الوزراء ومقرراته كونه السلطة التنفيذية الوحيدة بموجب الدستور.

لا نستبعد شيئاً في لبنان عندما تكون السلطة السياسة عندها الدستور وجهة نظر وعلى القطعة مثلما يحصل في لبنان من ال٩٠ حتى اليوم .

`