play icon pause icon

خسائر اقتصادية وتدهور سعر صرف الليرة مع دخول لبنان في الصراعات الاقليمية الكبرى

الجمعة ٢٠ تشرين الأول ٢٠٢٣ - 18:47

خسائر اقتصادية وتدهور سعر صرف الليرة مع دخول لبنان في الصراعات الاقليمية الكبرى

بدأت حكومة تصريف الاعمال دراسة سيناريوهات خطط الطوارئ والاخلاء على كافة المستويات ولكن تبقى كلها تقارير على ورق دون وجود التمويل اللوجيستي هذا على الصعيد الميداني
أما على الصعيد الاقتصادي فبوادر الانهيار ووقف النمو بدأت مع الحديث عن تطور الاعمال الحربية على الحدود اللبنانية وانخراط ح ز ب ا ل ل ه في المعركة الكبرى بحسب ما أكد الكاتب والخبير الاقتصادي أنطوان فرح
وقال فرح: التوتير في الجنوب ومجرد وجود احتمال توسع الحرب في لبنان أثر سلبًا وبدأ لبنان بدفع الفاتورة الاقتصادية بالسياحة ومرورًا بالقطاع الخاص
وأضاف ان لبنان بوضعه الحالي لا يستطيع تحمل تداعيات ونتائج الحرب
فرح لفت الى أن سعر صرف الدولار من المتوقع ان يفقد استقراره الذي ثبت عليه منذ اشهر بسبب تدهور الوضع الاقتصادي مع تدهور الوضع الامني
خسائر من الاحتياطي ربما تكون في المرحلة المقبلة اذا طلبت الحكومة من حاكم مصرف لبنان بالانابة وسيم منصوري تمويل خطة الطوارئ اذا أدخل ح ز ب ا ل ل ه لبنان بالحرب وبدأت الويلات

`