play icon pause icon

طرابلس تئن تحت وطأة الفقر وثورة الجياع باتت على الأبواب

الثلاثاء ٨ كانون الأول ٢٠٢٠ - 14:48

طرابلس تئن تحت وطأة الفقر وثورة الجياع باتت على الأبواب

مع بدء الحديث عن رفع الدعم عن المواد الأساسية منها الطحين والبنزين، عادت التحركات الإحتجاجية الى الشارع الطرابلسي للتعبير عن سخط الشعب والذي عانى منذ سنوات طويلة الفقر والحرمان في الوقت الذي كانت المناطق اللبنانية تنعم بالإستقرار الأمني والإقتصادي.

حرمان المدينة وإغراقها في جولات قتالية لسنوات طويلة، ساهم في إرتفاع نسبة البطالة والفقر فكيف اليوم مع إنهيار إقتصادي يطال كل الشعب اللبناني؟

كل الدلائل تشير الى قرب الإنفجار الشعبي وإنطلاق ثورة الجياع حيث أن لسان حال الشعب بأن سعر المنقوشة سيتخطى ال5000 ليرة فكيف الحال مع الواقع الجديد؟

رئيس تحرير موقع سفير الشمال الإعلامي غسان ريفي أشار عبر صوت لبنان أن نسبة الفقر في مدينة طرابلس وصلت في السنوات الماضية الى نحو 57% أما اليوم فالفقر بات ينتشر أفقيا حيث وصل في بعض المناطق الى 90%.

وتخوف ريقي أن تترجم هذه الأرقام بفوضى عارمة في ظل الفراغ السياسي والأزمة المعيشية.

`