play icon pause icon

كلية العلوم السياسية والعلاقات الدولية في جامعة الحكمة نظّمت مؤتمراً تحت عنوان “القرار 1701 والإستراتيجية الدفاعية الوطنية”

الخميس ١٤ آذار ٢٠٢٤ - 18:53

كلية العلوم السياسية والعلاقات الدولية في جامعة الحكمة نظّمت مؤتمراً تحت عنوان “القرار 1701 والإستراتيجية الدفاعية الوطنية”

لأن القرار ١٧٠١ بات اكثر من ضرورة ولأن تطبيقه أصبح على لسان كل من يرفض انجرار البلد الى الحرب
كان لا بد من طرحه بكل تفاصيله مع جامعة الحكمة كلية العلوم السياسية والعلاقات الدولية في مؤتمر مفتوح جمع الأطراف السياسية على طاولة حوار واحدة.
المؤتمر تحدث عن الآثار الايجابية لتطبيق القرار ١٧٠١ والخروقات الاسرائيلية له
بالإضافة إلى الإستراتيجية الدفاعية وآليات اقرارها.
اما القسم الأخير من المؤتمر فتناول متطلبات ومعوقات بسط سيادة الدولة على امتداد الوطن.
عميد كلية العلوم السياسية والعلاقات الدولية في جامعة الحكمة المحامي البروفسور أنطونيوس أبو كسم تحدث عن اهمية هذا المؤتمر في وضع اسس لاستعادة الدولة من خلال الحوار بين الأطراف السياسية والأكادميين وممثلي اليونيفل والأمم المتحدة.
ابو كسم أكد ضرورة ان يكون رئيس الجمهورية سيادياً وقادراً على تسهيل الحوار بين السياسيين. وأضاف ان دورنا توعي وليس سياسي وهدفنا ان نجمع اللبنانيين من أجل حثهم على تقديم افضل ما لديهم في سبيل الوطن.
عضو حزب الكتائب النائب الدكتور سليم الصايغ اعتبر أن لا اولوية فوق اولية القضية اللبنانية ويبقى الأهم العودة الى مرجعية القرار ١٧٠١ وتنفيذه الفوري وهذا سيساهم في تهدئة الجنوب بالإضافة إلى تحرير الملف الرئاسي من اجل انقاذ البلد والجلوس على طاولة مستديرة مع الأفرقاء للبحث عن أي لبنان جديد نريد.
المؤتمر شارك فيه شخصيات بارزة من أهل السياسة والقانون والطلاب إضافة الى ممثلين عن اليونيفيل والأمم المتحدة وعدد من البعثات الديبلوماسية في جو من الإصغاء والحوار وتبادل الأفكار.

`