play icon pause icon

ماذا عن الارتفاع العشوائي للدولار؟

السبت ٢١ كانون الثاني ٢٠٢٣ - 15:22

ماذا عن الارتفاع العشوائي للدولار؟

لم يعد يُفاجئ اللبنانيونَ أرقامَ الدولارِ ولا أصفارَه، فالبلدُ  يقتربُ من  الصفرِ على جميعِ الصعد حيثُ باتت تتحكمُ به المِنصات والتطبيقات السوداء وبعضُ الصيارفة غيرِ الشرعيينَ الذين يحددونَ كلَ يومٍ سقفاً جديداً للدولار من دون اي ضوابطٍ او قيود.

عَلاوة على ذلك  تعاميمُ مصرفِ لبنان المتعددةُ الأوجه التي بحسبِ الخبراء هي عشوائيةٌ ولا تعالجُ أساسَ المشكلة.

وتُعدُ الأزمةُ الاقتصاديةُ المتمادية الأسوأ في تاريخِ لبنان وعلى مدى 3 سنوات ، حيث باتَ أكثرَ من 80 في المئة من السكانِ تحت خط الفَقر، وَفقَ الأممِ المتحدة.

وسطَ تأزّمِ الأوضاعِ المعيشيةِ وغيابِ الخِططِ الإقتصادية،أبناءُ البلدِ يعيشونَ حالةً من عدمِ الثقةِ بالسلطةِ الحاكمة،وبالتالي يزدادُ الخوفُ لديهِم من ارتفاعاتٍ اضافيةٍ لسعرِ صرفِ الدولار وخصوصاً مع تفاقمِ الأزماتِ السياسيةِ وغيابِ الإصلاحاتِ الإقتصادية.

في هذا الإطار  أكد  الباحث في الشؤون المالية والاقتصادية البروفيسور مارون خاطر ان ارتفاع سعر صرف الدولار أمر متوقع ويعود الى اسباب عدة منها انسداد الأفق السياسي وعدم اقرار الإصلاحات الاقتصادية اللازمة كما مشهد التهريب المتكرر إلى سوريا.

ومن العوامل الأساسية،تدخل مصرف لبنان في اعادة إطلاق منصة صيرفة وإصدار التعاميم، كما تأمين الاموال لتفادي وتيرة ارتفاع الدولار وانخفاضه نهاية الشهر  الحالي،قبل ان يبدأ العمل بالسعر الرسمي ١٥٠٠٠ مع بداية شباط.

ما يحتاجُه البعضُ من المعنيين لحلِ الأزماتِ السياسيةِ والمعيشيةِ والاقتصاديةِ والقضائية السيرَ على قاعدةٍ اساسيةٍ واحدة : التنفيذ وليس التنظير .

`