play icon pause icon

نسرين من مقاعد الدراسة إلى مثواها الأخير

الخميس ٣٠ أيار ٢٠٢٤ - 12:59

نسرين من مقاعد الدراسة إلى مثواها الأخير

من ماغي الطالبة التي قضت بعدما انهار جزء من سقف المدرسة على رأسها إلى نسرين التي توفيت إثر سقوطها من حفرة مغطاة بجلد غشاش في الباص الذي ينقلها في اليوم الأخير من المدرسة إلى البيت فإذا به اليوم الأخير في حياتها ذنبها الوحيد أنها كانت في باص مهترئ كما حال البلد برمته.
فاجعة جديدة تضاف إلى هموم المواطن سيما في طرابلس المهملة المتروكة لقدرها هي وأبنائها الذين يسقطون الواحد تلو الآخر تارة بسبب الإهمال وطوراً بالسلاح المتفلت ، مأساة أهل نسرين إبنة 13 عاماً كبيرة .

الدكتور خلدون الشريف يؤكد على أن ما تقوم به الحكومة لا يتعدى الإستعراضات في بلد منهار بالكامل.

بالأمس ماغي واليوم نسرين وغداً أي طفل في لبنان وفي مدينة لا تستدعي أحداثها ومآسيها أي تحرك طارئ من قبل المعنيين سيّما وزارة التربية .

`